مؤسس لواء كفيل زينب في سوريا يقتل في العراق بماض إجرامي منذ 2006 يكشفه مراسل سوري

This article is also available in: Arabic

مراسل سوري

نعت مليشيا عصائب أهل الحق العراقية الشيعية اليوم في بيان رسمي لها القائد أبو موسى العامري حيث قتل في منطقة الكرمة بعد أن حاصره مقاتلي تنظيم الدولة رفقة 11 عنصر من مقاتلي العصائب ليقضي الجميع هناك .

عصائب أهل الحق تعلن مقتل قائدها العسكري أبو موسى العامري

الاهم من ذلك والذي لاتنشره المواقع الاخبارية ولايعرفه الكثيرين وسينشره مراسل سوري لأول مرة هو السيرة الذاتية للعامري ودوره في القضية السورية وبدايته الاجرامية في العراق .

محمد حسن هادي العامري وهو الاسم الكامل لأبو موسى مؤسس مليشيا لواء كفيل زينب في سوريا عام 2012 وقائده العام ، حيث تم نقله لسوريا بأوامر ايرانية لقيادة وتشكيل احد الفصائل التابعة للعصائب وهية لواء كفيل زينب وقاد بعض المعارك هناك بعد ان أنضم قبل سنوات  لعصائب اهل الحق ليعمل في المكتب السياسي .

صورة انثاء قتاله في سوريا 1620439_1415223968725054_412212056_n

ينتسب العامري إلى سكنة حي العامل بالعاصمة بغداد ، ولديه تاريخ مليء بالجرائم في العراق خاصة مع أهالي حي العامل وحي الجهاد في بغداد حيث أرتكب بقيادته جرائم قتل وتهجير يشهد له كل من عاش هناك بين عامي 2006 و2007 .

وبعد ان اسس لواء كفيل زينب في سوريا  أعيد للعراق عام 2013 ليكون مرشح قائمة العصائب للبرلمان العراقي تحت مسمى الصادقون ، لكن ايامه في السياسة لم تدم كثيرا حيث اضطرت العصائب لاعادته لساحات القتال لمواجهة تنظيم الدولة ، لتنتهي رحلة الجرائم والقتل والقتال للعامري في منطقة الكرمة اليوم وتعلن قناة العهد التابعة للعصائب الحداد على قياديها .