الأمم المتحدة: أكثر من 12 مليون سوري يعانون من انعدام الأمن الغذائي

مراسل سوري – متابعات

أصدر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة تقريرا ً جديدة حول الأمر الغذائي للسوريين، وأظهرت البيانات الحديثة بحسب التقرير أن ما يقرب من 60 في المائة من سكان سوريا يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

وبحسب بيان صدر الأربعاءالماضي، أوضح البرنامج الأممي أن نحو 12.4 مليون سوري يكافحون من أجل العثور على ما يكفيهم من طعام، بزيادة 4.5 مليون سوري خلال عام واحد فقط.

ويقدر تقييم الأمم المتحدة حول الأمن الغذائي للسوريين، أن نحو 1.3 مليون سوري يعانون من فقر مدقع، مما يعني أنهم لا يستطيعونالبقاء على قيد الحياة دون مساعدة غذائية، ويتوقع التقرير وصولهم إلى 1.8 مليون شخص إضافي.

وأفاد تقرير صدر في 18 شباط الحالي عن لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سورياأن أكثر من نصف سكان سوريا ما قبل الصراع قد تم تهجيرهم داخليا أو خارجيا، وتحولت المدن إلى ركام، ولا تزال مجموعات من العناصر المسلحة تواصل الاعتداء على السكان“.

وقال رئيس اللجنة، باولو بينيرو، إن أطراف النزاع استفادت من التدخل الانتقائي والإهمال المؤسف للمجتمع الدولي، وذلك لم يترك أي أسرة سورية سالمة.

وتابع بينيرو يقول: “إن التمويل الأجنبي الانتهازي والأسلحة وغيرها من أشكال الدعم للأطراف المتحاربة صب الزيت على هذه النار، والتي وقف العالم راضياً بمشاهدتها تحترق“.

وأضاف باولو بينيروإن السوريين عانوا في مراكز التجمعات السكانية من قصف جوي ومدفعي شرس. وتعرضوا لهجمات بالأسلحة الكيماوية، وكذلك لأشكال حديثة من الحصار أدّت إلى التجويع وفرض القيود المخزية على المساعدات الإنسانيةسواء عبر خطوط التماسأو عبر الحدود“.

ومن المقرر أن تقدم لجنة التحقيق الدولية حول سوريا تقريرها في 11 آذار القادم، وذلك من خلال حوار تفاعلي في الدورة 46 لمجلس حقوق الإنسان، ويستعرض التقرير، الذي يحوي أكثر من 60 تحقيقاً قضائيا حول سوريا اعتمد على 8,000 مقابلة ومعلومات أولية بشأن أكثر من3,200 شخص من الجناة الذين تعرضوا لانتهاكات منأطراف الصراع“.