بتعليمات انتقائية من “الأسد” .. إطلاق سراح معتقلين من سجن صيدنايا

مراسل سوري – خاص

صدرت تعليمات شفوية لقضاة محكمة الإرهاب من زعيم عصابات الأسد، تقضي بقبول طلبات إخلاء سبيل معتقلين لم يشملهم مرسوم العفو باستثناء أسماء محددة من المعتقلين المحالين إلى ما يسمى بـ “المحكمة الميدانية العسكرية”، وهي المحكمة التي تمنع ذوي المعتقلين من معرفة مكان سجنهم أو معرفة سبب اعتقاله، ولا تسمح بتكليف محام للدفاع عنه.

يشير مراسل سوري إلى أنه في وقت سبق صدور مرسوم العفو رقم /6/ تاريخ 22/03/2020م، والذي شمل تخفيض العقوبات عن بعض الجرائم، انتشرت شائعات بين قضاة في “محكمة الإرهاب ومقربون من نظام الأسد، تفيد بورود تعليمات تطلب من القضاة إعداد مسودة مرسوم عفو عام وشامل بمن فيهم المعتقلين في سجن صيدنايا يستثنى منهم المعارضين السياسيين المطالبين بإسقاط نظام الأسرة الحاكمة، ومن تم وصفهم بـ “داعمي العصابات الإرهابية المسلحة”، أو من لم يقبلوا بتسوية ولهم تأثيرهم على هيبة الأسرة الحاكمة وعلى الرأي العام السوري وعلى مستقبل السياسة في سوريا، إلا أنه وفيما يبدو وبعد صدور المرسوم رقم /6/ لم يتم اعتماد كمسودة المرسوم، أو أنه تم التريث بها لحين إضافة شروط أو استثناءات لأسماء محددة، وصدر بعدها العفو بصيغته التي شملت تخفيض العقوبات عن جرائم أو مخالفات بهدف تحييد أسماء محددة من المعتقلين المحالين إلى ما يسمى “المحكمة الميدانية العسكرية”.

وفي ذات السياق نشرت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً قالت أنها لعملية إخلاء سبيل بعض المعتقلين الذين تم إطلاق سراحهم، ونشرت فيديو لمعتقل في سجن صيدنايا منذ تسع سنوات وينحدر من مدينة دوما بريف دمشق، وقالت أنه تم إخلاء سبيله بعد أن أبلغ ذويه بنبأ وفاته وأقاموا له صلاة الغائب في دوما.