حملة الصواريخ تتسع دائرتها.. وتستمر في اللاذقية

مراسل سوري – اللاذقية  

قتلى وجرحى بصواريخ “جيش الإسلام” و “كتائب أنصار الشام” سقطت على محيط مدينة اللاذقية وقرىً في ريفها لليوم الثالث على التوالي.

 


دوت اليوم الثلاثاء عدة انفجارت ناجمة عن استهداف محيط مدينة اللاذقية وريفها ولليوم الثالث على التوالي، بعدد من صواريخ “غراد”، وصلت إلى خمسة عشر صاروخاً.

 


العملية التي تبنّاها كل من “كتائب أنصار الشام”، و “جيش الإسلام”، أسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى وستة جرحى بالإضافة إلى الأضرار المادية في قرى وبلدات “مشقيتا، عين اللبن، القلوف، البهلولية، جب حسن، القنجرة، سنجوان، سقوبين، دمسرخو”، وجميعها قرى وبلدات مؤيدة لنظام بشار الأسد.

 


وكان “جيش الإسلام” قد استهدف أمس الإثنين مدينة اللاذقية بصاروخي غراد؛ سقط أحدُهما في حي “علي جمال”، والآخر قرب مدرسة في حي “قنينص” مخلفَيْن ثلاثةَ قتلى وثمانية جرحى جميعُهم مدنيّون.

 


كما استهدف “جيش الإسلام” المدينةَ أول أمس الأحد بصاروخي غراد؛ سقط أحدهُما في “مشروع الإدخار”، والآخر عند “دوار هارون” مخلفَين قتيلين وعشرة جرحى؛ جميعهم مدنيون، إضافةً إلى أضرار مادية كبيرة في مكان سقوط الصواريخ.

 


يُذكر أنَّ حملة إطلاق الصواريخ على المدينة قد بدأت يوم الأحد، تزامنً مع حملة مماثلة استهدف فيها “جيش الإسلام” مدينة دمشق بعشرات الصواريخ.

 

تقرير: مراسل سوري