وزير خارجية بريطانيا : سنتباحث مع “ايران” للحد من انتشار “داعش” وقضايا أخرى …

مراسل سوري  

نقلا عن موقع الحكومة البريطانية 

أعيد افتتاح السفارة بحضور وزير الخارجية فيليب هاموند، والقائم بالأعمال البريطاني الجديد السيد آجاي شارما، وممثلون عن وزارة الخارجية الإيرانية ومجتمع الدبلوماسيين عموما.
يزور وزير الخارجية، فيليب هاموند، طهران يومي 23 – 24 أغسطس ليعيد افتتاح السفارة البريطانية هناك. وهذه أول زيارة يقوم بها وزير خارجية بريطاني إلى طهران منذ عام 2003، وتأتي بعد أربع سنوات من إغلاق السفارة في عام 2011.
أعيد افتتاح السفارة بحضور وزير الخارجية فيليب هاموند، والقائم بالأعمال البريطاني الجديد السيد آجاي شارما، وممثلون عن وزارة الخارجية الإيرانية ومجتمع الدبلوماسيين عموما.
كما يرافق وزير الخارجية فيليب هاموند في زيارته إلى طهران وفد تجاري صغير ووزير شؤون الخزانة ديميان هندز لبحث فرص التجارة مستقبلا بعد الاتفاق النووي التاريخي الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي، والذي يمكن أن يؤدي لرفع العقوبات.
وسوف يعاد أيضا افتتاح السفارة الإيرانية في لندن في 23 أغسطس.

قال وزير الخارجية:
أعيد اليوم افتتاح السفارة البريطانية بعد مرور أربع سنوات منذ الاعتداء عليها. كما سيعيد الإيرانيون في نفس الوقت افتتاح سفارتهم في لندن. لقد طرأ تحسن على العلاقات بين بلدينا منذ عام 2011. وكان انتخاب الرئيس روحاني والتوصل لاتفاق نووي في الشهر الماضي خطوتين مهمتين. وأعتقد أن هناك إمكانية لاتخاذ خطوات أكثر كثيرا.
إن إعادة افتتاح سفارتينا خطوة هامة تجاه تحسين العلاقات بين بلدينا. وإننا نريد بداية ضمان نجاح الاتفاق النووي، بما في ذلك بتشجيع التجارة والاستثمار بمجرد رفع العقوبات. كما ستكون بريطانيا وإيران مستعدتان لبحث التحديات التي نواجهها كلينا، بما فيها الإرهاب واستقرار المنطقة، وانتشار داعش في سورية والعراق، ومكافحة المخدرات، ومسائل الهجرة.
هذه الخطوة لا تعني أننا نتفق على كل شيء. لكن من الصواب أن يكون لكل من بريطانيا وإيران حضور في البلد الآخر. ودور السفارات هو بناء التعاون في المسائل التي نتفق عليها، وخفض الاختلافات بيننا بشأن المسائل التي لا نتفق عليها.
ستكون السفارة مبدئيا تحت رئاسة قائم بالأعمال، إلى جانب عدد محدود من الموظفين يقدمون خدمات قنصلية محدودة. لكننا نتوقع في الشهور المقبلة الاتفاق مع الإيرانيين على رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي في سفارتينا إلى منصب سفير وتقديم كافة الخدمات.