وزير الخارجية البريطاني : لا مستقبل للأسد كرئيس لسوريا

وزير الخارجية البريطاني : لا مستقبل للأسد كرئيس لسوريا

شدّد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون على أهمية أن تتم عملية انتقالية في سوريا بعيدة عن الأسد، مؤكدا على استحالة أن يحصل هذا الأخير على دعم الشعب السوري لما اقترفه من فظاعات ضده.

وقال جونسون في تقرير نشره مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية ومقره دبي: “من المستحيل أن يحصل الأسد على دعم وولاء الشعب السوري. يجب أن يكون هناك حل سياسي للأزمة في سوريا يتضمن عملية انتقالية بعيدة عن بطش هذا النظام.”

وعلّق جونسون على تقرير منظمة العفو الدولية بخصوص الإعدامات في سوريا قائلا: “إن تقرير منظمة العفو الدولية مثير للإشمئزاز ويبين البربرية المنغرسة بعمق في قلب نظام بشار الأسد” ، مضيفا  ، “الأسد مسؤول عن عدد كبير من القتلى ولا يمكن أن يكون له مستقبل كرئيس لسوريا.”

وقال جونسون إن عدد القتلى الذي كشفت عنه منظمة العفو الدولية يأتي ليضاف للأربعمائة ألف شخص الذين كان الأسد مسؤول عن قتلهم في معظمهم.

وعلّق الممثل البريطاني الخاص لسوريا، غاريث بايلي على التقرير قائلا: “لنظام الأسد تاريخ طويل من ممارسات اعتقال وتعذيب وإعدام خصومه، وما يفعله من انتهاكات للإنسانية لن ينتسى. نحن نطالب بالإفراج عن المعتقلين في الحال”.

يذكر أن منظمة العفو الدولية أصدرت تقريرا بعنوان “مسلخ بشري” اتهمت فيه نظام الأسد بإعدام الآلاف في سجن صيدنايا السوري منذ 2011 أغلبهم كانوا من معارضيه.

وقالت المنظمة الدولية إن هذه الممارسات تُعد جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، مرجحة أنها ما زالت تحدث حتى الآن.

يمكنكم أيضا تحميل نص التقرير الكامل الذي نشرته منظمة العفو الدولية تحت عنوان

 سوريا المسلخ البشري

لتحميل التقرير باللغة العربية:

https://www.amnesty.org/download/Documents/MDE2454152017ARABIC.PDF

لتحميل التقرير باللغة الانكليزية

https://www.amnesty.org/download/Documents/MDE2454152017ENGLISH.PDF