واشنطن اقترحت أن تتولى موسكو إيصال المساعدات الإنسانية جوا في سوريا

طائرات روسية تلقي مساعدات على دير الزور شرق سوريا

مراسل سوري – أ ف ب 

اقترحت الولايات المتحدة الأربعاء على روسيا تولي مسؤولية إيصال المساعدات الإنسانية جوا في سوريا، في حال واصلت دمشق تعطيل إمدادات الغذاء والدواء للمدن المحاصرة.

اقترحت واشنطن الأربعاء على موسكو بأن تكون مسؤولة عن إيصال المساعدات الإنسانية جوا في سوريا، في حال استمرت دمشق في عرقلة إمدادات الغذاء والدواء للمدن المحاصرة.
واتهم متحدث باسم الخارجية الأمريكية روسيا بعدم احترام التزاماتها، التي أعلنتها خلال لقاء المجموعة الدولية لدعم سوريا في أيار/مايو، لإقناع الأسد بالسماح بإيصال المساعدات الإنسانية الأممية في سوريا.
وقال مارك تونر للصحافيين “نحن نشعر بخيبة أمل فعلية، كي لا نقول أكثر”، موضحا أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أجرى محادثة مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.
وتابع “لكنكم تتحدثون عن وسائل جوية وطلب إذن، فيما روسيا هي التي تملك وسائل جوية في سوريا وحصلت على إذن من الحكومة السورية للتحليق”.
وردا على سؤال من الصحافيين إذا ما اقترح على روسيا بأن تكون مسؤولة عن إيصال المساعدات الإنسانية جوا في سوريا، قال تونر إنه كان في الواقع اقتراحا.
وأضاف “هم موجودون على الأرض مع وسائل جوية في سوريا، وهم قادرون على القيام بعمليات مماثلة”.
وفي وقت لاحق، قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية طلب التحفظ على هويته إن واشنطن تحاول وضع موسكو “في تحد” مع وعودها بمساعدة المدنيين السوريين المتضررين من النزاع الذي خلف أكثر من 280 ألف قتيل خلال أكثر من خمس سنوات.
وأعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك الأربعاء أن الحكومة السورية سمحت للأمم المتحدة بإيصال مساعدات إنسانية برا إلى ثلاث مدن محاصرة هي داريا ودوما والمعضمية في ريف دمشق.
وطلبت الأمم المتحدة أخيرا السماح لها بإيصال مساعدات إنسانية خلال شهر حزيران/يونيو الى 17 منطقة محاصرة وقد وافقت دمشق أولا على 12 منها.