” هزمتك يا موت الفنون جميعها ” حكاية التهجير القسري لفن الزخارف الدمشقية بلسان ” أبو ربيع “

مراسل سوري _ دمشق
يشعر المبدعون بألم مضاعف حين ترغمهم الحروب والظروف السياسية على الهجرات القسرية، التي لا تنال من ذواتهم الطبيعية فحسب، جراء انتزاعهم من أحضان الوطن، بل تنال أيضًا من ذواتهم الاعتبارية، كأصحاب فنون وإبداعات ترتبط ارتباطًا عضويًا بذاكرة المكان، وبتراثهم الفكري والحضاري.
هذا ما عبّر عنه للأناضول بلهجته الدمشقية، السوري محمد الجدب (أبو ربيع)، الذي روى قصة تهجيره القسري لفن الزخارف الدمشقية وتطعيم الصدف، في معمل أنشأه، مع مواطنه أسامة النمر، بإحدى ضواحي العاصمة الأردنية، عمّان، ليبدعا فيه التراث المستوحى من الحضارة السورية القديمة والحضارتين العثمانية والفارسية، ضمن مشهد يتحدى رائحة البارود والدمار الذي لحق بـ”شام شريف”، وكأن لسان حالهما يقول ما قاله الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش في قصيدة جدارية.. (هزمتك يا موت الفنون جميعها..).
يقول أبو ربيع، إن معمله المحاذي لبوابات الجامع الأموي في دمشق، والذي جرى تصنيفه قبل الثورة السورية ضمن المسارات السياحية التي تؤمها الأفواج من كافة البقاع، لم تغب صورته عن ذهنه، منذ اليوم الأول الذي غادر فيه وطنه، بسبب الحرب الدائرة هناك، منذ نحو أربعة أعوام.
فهو لا يفتقد في عمله أخشاب الجوز البلدي، التي تمتاز بها غوطة دمشق فحسب، بل يفتقد أيضًا ماء الوطن وهواءه، ورائحة المكان والأشياء التي كان يستوحي منها فنه، ويبدع على إيقاعها الحركي أعظم زخارفه وقطعه النادرة، كما يقول.
ومن يتجول في معمل أبو ربيع، وزميله أسامة النمر، يجد العديد من الجداريات والمناضد والأرائك والقطع المزخرفة بالدهان والصدف البحري الطبيعي، ضمن مزيج لوني آخاذ (…) فيشعر الزائر للمعمل كأنه يقلب ناظريه في باحة أحد البيوت الدمشقية القديمة، التي تسلب الألباب بأصالتها وروعة إبداعها، إذ استغرق إنجاز بعض قطع الأثاث شهرًا كاملاً، من العمل اليدوي، دون كلل أو ملل، حتى كادت تنطق من شدة الزخم والعناية المبذولة في أدق تفاصيلها.
وهنا يعلق أبو ربيع بالقول “إن الأزمة التي تشهدها بلاده، تحول بينه وبين توفير العديد من المواد الأساسية اللازمة في حرفته، باستثناء النزر اليسير من المواد التي يجري شحنها من سوريا بين الفينة والأخرى”.
ويضيف أن “الإقبال في الأردن على شراء منتجاته مازال محدوداً”، بسبب عدم قدرته على تسويقها، وغلاء سعرها، رغم أنه يبيع بعضها بأقل من سعر البيع في سوريا ما قبل الثورة، حيث يصل سعر بعض الجداريات وزخارف الأسقف نحو أربعة آلاف دولار أميركي، بحسب “أبو ربيع”.
واستدرك المبدع السوري، في الآن ذاته، “أن الأردنيين يتذوقون فنّه بعناية، ويقدّرون قيمته المعنوية، وحجم الجهد المبذول في إنتاجه، ويستشعرون تاريخ هذه الزخارف السورية التي يبلغ عمرها نحو 500 عامًا، وذلك بسبب الجوار والثقافة المشتركة بين البلدين، لاسيما في مدينة مأدبا (30 كيلومتر جنوبي العاصمة عمان)، والتي تمتاز بجداريات الفسيفساء في مواقعها الأثرية”.
أما أسامة النمر فيقول عن تأصيله لفن تطعيم الصدف الدمشقي الذي يبدعه، إن هذا الفن ازدهر في عهد الدولة العثمانية، حين انتقل الحرفيون للعمل في اسطنبول، وهو لا يلقى إقبالا كبيرا في سوريا على المستوى الشعبي، بسبب غلاء سعره، في حين أن العديد من الفنادق الكبرى والمطاعم السورية تقبل على شراء قطعه بكثرة لجذب السواح، إضافة إلى إقبال الخليجيين عليه بشكل لافت.
وبحسب إحصائيات حديثة، يوجد في الأردن نحو المليون ونصف المليون سوري، منهم 750 ألفًا دخلوا قبل بدء الثورة بحكم النسب والمصاهرة والمتاجرة، والبقية جرى تسجيلهم بصفة لاجئ.
ويقطن مخيمات اللاجئين السوريين وعددها خمسة أكبرها (الزعتري) ما يزيد على 100 ألف، فيما يتوزع باقي السوريين على مدن الأردن وقراها .
ويزيد طول الحدود الأردنية مع جارتها الشمالية عن 375 كيلومترا يتخللها العشرات من المنافذ غير الشرعية، التي كانت ولا زالت معابر للاجئين السوريين.

10530721_840152562772550_361845749793583096_n (2)

11539622_840151822772624_7270248018599219428_n

11693948_840152589439214_4465005747987397248_n