هجوم للثوار في الزبداني.. والنظام يقصف المدينة بالنابالم

حرائق النابالم - الزبداني

مراسل سوري – الزبداني  

تقدم للثوار في مدينة الزبداني التي شهدت معارك عنيفة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف ميليشيا “حزب الله” وقوات “الأسد”، واغتنام لثوار أسلحة من الأبنية التي سيطروا عليها.

 

وتجددت المعارك منذ صباح اليوم في مدينة الزبداني؛ حيث شنّ الثوار هجوماً مباغتاً على نقاط تتمركز فيها ميليشيا “حزب الله” اللبنانية وقوات “الأسد”، تمكّن الثوار من قتل عشرة عناصر -خمسة منهم من ميلشيا “حزب الله”- وجرح أحد عشر آخرين، والسيطرة على أسلحة خفيفة ومتوسطة، والسيطرة على ثلاثة أبنية كانت قد اتخذتها قوات “الأسد” وميليشيا “حزب الله” مقراتٍ لها، كما تمكّن الثوار من إسقاط طائرة استطلاع كانت تحوم فوق المدينة.

 

وفي تصعيد عسكري من قبل النظام على مدينة الزبداني؛ فقد ألقت مروحياته براميل متفجرة تحتوي على مواد “النابالم” الحارقة، حيث بلغت محصلة البراميل التي قصفت بها المدينة اليوم إلى عشرين برميلاً، إضافةً إلى قصف عنيف بالمدفعية والصواريخ من قبل الحواجز المحيطة بالمدينة.

حرائق النابالم - الزبداني
حرائق النابالم – الزبداني

وتجدد القصف المدفعي على بلدة مضايا المجاورة للزبداني، أسفر القصف عن دمار في المنازل وأضرار في ممتلكات المدنيين، دون تسجيل إصابات بشرية، بينما يستمرّ الحصار المفروض على البلدة منذ نحو سبعين يوماً، كما شهدت البلدة تفجير قوات “الأسد” لحاجز “فلوريدا” بعد انسحابها منه إلى حاجز “مرسيدس” القريب منه على أطراف البلدة.

حاجزا "فلوريدا ومرسيدس" - مضايا
حاجزا “فلوريدا ومرسيدس” – مضايا

وفي بلدة سرغايا شمال مدينة الزبداني فقد قتل “أحمد أكرم الداهوك”، وهو -حسبما ذكر ناشطون- أحد عملاء قوات “الأسد” في البلدة.

القتيل "أحمد أكرم الداهوك" - سرغايا
القتيل “أحمد أكرم الداهوك” – سرغايا