هجرة الشباب السوري بين “الخيانة” والنجاة.. الصورة تتحدث

مراسل سوري – دمشق

غضب واستنكار وتحميل المسؤولية لحكومة “الأسد” من قبل مؤيديه، ظهرت في تعليقاتهم على صورة نشرتها صفحة “دمشق الآن” على الفيس بوك عمّا وصفتها بأنها “أكبر عملية هجرة للشباب وعلى عيون الحكومة”.
 
لا زال عدد كبير من الشباب السوريّ في دمشق وغيرها يتّجه نحو السفر أو الهجرة عن سورية، أمام واقع متردٍّ دفع بهم -حسب رأي الكثير منهم- إلى ترك البلد، والسعي خلف تأمين وضع يتناسب مع متطلباتهم التي باتوا يفتقدونها في ظل حربٍ تتسع دائرتها منذ خمسة أعوام.
 
وفي صورة نشرتها “دمشق الآن” لعدد من الشبان أثناء دفعهم مبالغ مالية لشعبة التجنيد من أجل السفر -حسب وصفها- ظهرت تعليقاتٌ كثيرة بعضها يبرر الهجرة وأغلبها غاضبة تستنكر هجرة الشباب السوري.
 
وحمّلت “دمشق الآن” المسؤولية لحكومة النظام السوريّ، متهمةً إياها بأنها “لم تبادر لوضع حلول واقتراحات لحل هذه المشكلة الكارثية” حسب وصفها، وتفاوتت التعليقات على هذه الصورة بين مؤيد للهجرة، مبرراً بأن البلد لم يعد فيه متسع يسمح بأن يجد الشاب مستقبله فيه، وبين غاضب ورافض لها، وبين من أخذ بالسخرية من الحكومة أو من المهاجرين.
صور من التعليقات

2015-08-02_20-41-252015-08-02_19-58-372015-08-02_20-03-10 2015-08-02_20-02-31 2015-08-02_20-01-21 2015-08-02_20-00-43 2015-08-02_20-00-12 2015-08-02_19-59-26 2015-08-02_19-58-06