نيويورك تايمز: قامت روسيا بقصف أربع مشافي في سورية خلال١٢ساعة فقط.استطعنا إثبات ذلك.

نيويورك تايمز:

تظهر مجموعة من التسجيلات الصوتية للقوات الجوية الروسية، التي حصلت عليها التايمز، كيف ساعدهم قصف المستشفيات في إنقاذ حكومة بشار الأسد.

رابط التقرير: https://nyti.ms/2osT98L

وفقا لتحقيق قامت به صحيفة التايمز، قامت القوات الجوية الروسية و بشكل متكرر بقصف المشافي في سورية لدعم نظام بشار الأسد لسحق ما تبقى من المعارضة السورية.

من خلال تحليل تسجيلات صوتية للقوات الجوية الروسية غير منشورة من قبل، وتصريحات شهود العيان والعاملين في مراكز مراصد حركة الطيران الحربي، تمكنت التايمز من تتبع غارات جوية استهدفت أربع مشافي خلال ١٢ساعة فقط في شهر أيار/مايو، و أثبتت تورط الطيارين الروس بشن كل من هذه الغارات.

تعتبر فترة الـ ١٢ ساعة في يوم ٥ أيار/ مايو مدة صغيرة من الحرب الجوية في سوريا، ولكنها نموذج مصغر عن التدخل العسكري الروسي الذي استمر لأربع سنوات خلال الحرب الأهلية في سوريا. تم فتح جبهة جديدة في الصراع السوري هذا الأسبوع ، عندما عبرت القوات التركية الحدود مع سوريا كجزء من حملة تخوضها ضد الميليشيات الكردية.

لطالما اتُهمت روسيا بالقيام بهجمات ممنهجة ضد المستشفيات والعيادات في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية كجزء من استراتيجيتها لمساعدة الأسد على الانتصار في الحرب الدائرة منذ ثماني سنوات.

لسنوات، اتُهمت روسيا بمهاجمة المستشفيات والعيادات كجزء من استراتيجيتها ,لمساعدة الرئيس السوري بشار الأسد، على ضمان الانتصار بالحرب.CreditMeridith Kohut for The New York Times

قامت منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان ، وهي مجموعة من الناشطين الحقوقيين تتابع الهجمات على العاملين في المجال الطبي في سوريا ، بتوثيق ما لا يقل عن ٥٨٣ من الهجمات المماثلة منذ عام ٢٠١١ ، ٢٦٦ من هذه الهجمات تم تنفيذها منذ بدء تدخل روسيا في أكتوبر٢٠١٥، هذا وقد قتل ما لا يقل عن ٩١٦ عاملاً في المجال الطبي في سوريا منذ العام ٢٠١١.

جمعت التايمز مجموعة كبيرة من الأدلة لتحليل تفجيرات المشافي التي وقعت في يوم ٥ و ٦ مايو.

من خلال المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي من سوريا في ذلك اليوم والمقابلات مع شهود العيان وسجلات الجمعيات الخيرية التي تدعم المستشفيات الأربعة، أصبح من الممكن الحصول على الوقت التقريبي لكل غارة. حصلت التايمز على سجلات لحركة الطيران يحتفظ بها مراقبون من الأرض لتحذير المدنيين من الغارات الجوية القادمة نحوهم، و تحققت من وقت كل غارة لتأكيد أن الطائرات الحربية الروسية كانت تحلق فوق هذه المناطق. بعد ذلك استمعنا وعملنا على فك رموز الآلاف من موجات بث الراديو التابع للقوات الجوية الروسية ، والذي وثق أشهر من نشاط الطيارين في سماء شمال غرب سوريا. حصلت التايمز على التسجيلات من قبل شبكة من المراقبين الذين أصروا على عدم الكشف عن هويتهم خوفاً على سلامتهم.

سجلات المراقبين في يوم ٥ و ٦ مايو تؤكد تحليق الطيارين الروس فوق كل مستشفى في الوقت الذي تم قصفه، كما تظهر السجلات الصوتية للقوات الجوية في ذلك اليوم الطيارين الروس خلال تأكيدهم لكل غارة. وأكدت مقاطع الفيديو التي تم الحصول عليها من الشهود، والتي تحققت التايمز منها، وقوع ثلاثة غارات.

إن قصف المستشفيات بدون مبالاة أو عن قصد هو جريمة حرب ، لكن إثبات المسؤولية عن ارتكاب جرائم الحرب وسط حرب أهلية معقدة مسألة صعبة للغاية. فحتى الآن ، يفتقر العاملون في المجال الطبي في سوريا و منظمات حقوق الإنسان إلى دليل على هذه الجرائم.