“نظام الصمت” لا يشمل حلب، واستهداف جديد للمنشآت الطبية .

غارات مستمرة على أحياء حلب المحررة
مراسل سوري – متابعات
 
نقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصدر دبلوماسي قوله إن روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على تطبيق “نظام الصمت” للتهدئة في سوريا اعتبارا من منتصف ليل الجمعة.
وقال المصدر إن موسكو وواشنطن ستكونان ضامنتين للاتفاق الذي سيطبق في مناطق باللاذقية وفي بعض ضواحي العاصمة دمشق.
من جهتها نقلت وكالة “ريا” الروسية أن “نظام الصمت” سيطبق في اللاذقية لمدة 72 ساعة، بينما سيطبق في دمشق وريفها لمدة 24 ساعة.و
ونقلت وكالة “نوفوستي” عن مصدر دبلوماسي أن الاتفاق الروسي الأمريكي هو إجراء إضافي للتسوية في سوريا، مؤكداً أنه لا يشمل حلب.

وقال المعارض المحسوب على روسيا ” قدري جميل “: نظام الصمت” في سوريا الذي اتفقت عليه روسيا والولايات المتحدة سيطبق في حلب ودمشق واللاذقية.
وفي بيان لجيش النظام صدر اليوم ،الجمعة،  حول التزام نظام الصمت، لم يذكر محافظة حلب، وإنما اقتصر على دمشق واللاذقية .
وقال “ديمتري بيسكوف” المتحدث باسم الكرملين يوم الجمعة إن روسيا مستعدة لإجراء اتصالات مع كل الدول المعنية باستمرار محادثات السلام السورية في جنيف خاصة مع الولايات المتحدة.
وأضاف أنه يتم استخدام قنوات الاتصال اللازمة.

وجددت طائرات النظام قصفها قبل قليل على مدينة حلب مستهدفة مستوطفاً طبياً في حي المرجة أدى لخروجة عن الخدمة، فيما يعتبر هذا الهجوم الثاني على منشآت طبية في مدينة حلب خلال 48 ساعة .
وعلق “المجلس الشرعي” في حلب صلاة الجمعة في الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة “لحماية أرواح المدنيين” حسبما ذكر المجلس في بيان.
وتشهد مدينة حلب شمالي البلاد تصعيدا غير مسبوق في القصف أسفر خلال الأسبوع الماضي عن استشهاد أكثر من 200 شخص إثر غارات متتالية من الطيران الحربي على الأحياء المحررة .