نظام الاسد يخرق الهدنة وأنقرة تعلق

مراسل سوري – حمزة الحريري

واصلت قوات نظام الأسد , الأحد , قصفها لمناطق سكنية في محافظة ادلب شمال غرب سوريا , في انتهاك واضح لوقف اطلاق النار , الذي أعلنته موسكو وأنقرة , والذي بدء مع منتصف الليلة الماضية .

وقصفت قوات الاسد بالمدفعية الثقيلة قرى وبلدات تلمنس و معرشمشة و كفروما و الركايا ومحيط معرة النعمان في ريف ادلب الجنوبي , كما تعرضت أيضاً بلدات العكاوي و الحويجة وجب سليمان في ريف حماة الغربي لقصف مدفعي مماثل .

وطالبت قوات نظام الاسد , أهالي قرى وبلدات ريفي حلب و ادلب مغادرة مناطقهم الى مناطق سيطرة النظام وذلك عبر منشورات أسقطها الطيران المروحي وتداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب المنشورات المتداولة فإن قوات الأسد , قد خصصت معابر رسمية في مناطق الهبيط و ابو الظهور جنوب ادلب وفي منطقة الحاضر جنوب حلب لاستقبال من يريد الخروج من الأهالي .

وعلقت وزارة الدفاع التركية في وقت سابق اليوم الأحد على وقف اطلاق النار في منطقة خفض التصعيد ” من الملاحظ حتى الان التزام أطراف الصراع في ليبيا ومحافظة ادلب السورية بوقف اطلاق النار باستثناء بعض الحوادث الفردية ” .

واتفقت موسكو و انقرة على وقف اطلاق نار بمنطقة خفض التصعيد في ادلب السورية وطرابلس الليبية يبدأ سريانه اعتباراً من الساعة 00:01 ليوم الاحد 12 كانون الثاني / يناير , وهي للمرة الاولى التي يتم فيها ربط الملف الليبي والسوري معا في الاتفاقيات التركية الروسية , وذلك منذ بدء التدخل التركي في ليبيا بعد توفيق الاتفاق العسكري البحري بين حكومة السراج في طرابلس و أنقرة .

ونزح أكثر من ثلاثمئة وثمانين ألف مدني , من المناطق المشمولة باتفاق خفض التصعيد في شمال غرب سوريا , خلال عشر ة أسابيع من التصعيد العسكري الذي شنه نظام الاسد والحليف الروسي وذلك بحسب بيان نشرته منظمة ” منسقوا استجابة سوريا ” .