نظام الأسد يغلق فتحات الصرف الصحّي في محيط مقام السيدة رُقَيّة في دمشق القديمة

#مراسل_سوري
#دمشق

بالتزامن مع دخول الميليشيات الشيعية المدعومة من القيادة الإيرانية إلى الأحياء السورية للمشاركة في قمع الثورة السورية، خصصت السلطات السورية مفرزة أمنية خاصة لحماية مقام “السيدة رقية” في دمشق القديمة، حيث انتشرت عناصر هذه المفرزة في كافة المداخل والنقاط المؤدية إلى مبنى المقام، ومن جملة هذه الإجرءات الأخيرة كانت إغلاق فتحات الصرف الصحي في كافة النقاط المحيطة بسور المقام.

وبدأت إجراءات إغلاق فتحات الصرف الصحي للمرة الاولى اثر عملية تسلسل قام بها الثوار منذ أكثر من سنتين إلى حي نهر عيشة في وسط دمشق  و قتلو فيها عدداً من عناصر شبيحة الحي، إلا أن عملية تعميم إغلاق هذه الفتحات في معظم أحياء وأزقة الوسط التجاري بدأت قبل أقل منشهر وقد رصدها مراسل سوري في تقارير سابقة في منطقة البحصة التي تقيم في فنادقها وفود زوار المقامات وعناصر الميليشات الشيعية، إضافة إلى محيط أسوار مبنى مجلس الشعب.

وتمتلك عناصر هذه المفرزة صلاحيات التفتيش الدقيق على المواطنين، وهي مكونة من عناصر ميليشيات تنتمي إلى المذهب الشيعي ومن أصل سوري جندهم  نظام الأسد من سكان حي الأمين وزين العابدين، إضافة إلى عناصر من بقية المحافظات، أما باقي المقامات كمقام السيدة زينب فتحتلها وتشرف على حمايتها عناصر ميليشيات شيعية غير سورية كعناصر حركة النجباء العراقية وعناصر من حزب الله اللبناني.