ميليشيا “قوات سوريا الديموقراطية” تصل إلى مشارف منبج الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش

سوريون خرجوا من منبج بسبب المعارك - أ ف ب
مراسل سوري – متابعات 

وصلت ميليشيا قوات سوريا الديموقراطية إلى مشارف مدينة منبج إحدى أبرز معاقل تنظيم داعش في شمال سوريا، استعداد للسيطرة عليها وطرد التنظيم وفقاً لعدة تصريحات محلية.

وقالت مصادر مطلعة لوكالة فرانس برس: أن ميليشيا “قسد” باتت على بعد حوالي 5 كيلومترات من مدينة منبج الاستراتيجية، حيث أن الميليشيا حققت تقدماً كبيراً منذ تاريخ إطلاقها لمعركة منبج في 31 أيار/ مايو، وسيطرت على 36 قرية ومزرعة، إلى أن قطعت نارياً يوم أمس الطريق الرئيسي الذي يعتمده التنظيم، حسبما صرح وكالة فرانس برس .
وتعتمد ميليشيا ” قسد ” في معركتها ضد تنظيم داعش بشكل رئيسي على دعم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أن طائرات تابعة له تقوم بدور كبير في المعركة إلى جانب المستشارين والخبراء العسكريين والمعدات الجديدة التي تم تقديمها لمليشيا قوات سوريا الديموقراطية.

ونظرا لهذا التحضير الكبير والدعم من التحالف الدولي، تمكنت ميليشيا قوات سوريا الديموقراطية من التقدم سريعا باتجاه منبج اذ يقوم تنظيم داعش بانسحابات سريعة من القرى من دون خوض معارك شديدة.
وتعارض انقرة دعم واشنطن للمقاتلين الاكراد اذ تخشى تمكين وحدات حماية الشعب الكردية التي تشكل المكون الاساسي لميليشا قوات سوريا الديموقراطية من كامل الحدود التركية السورية التي تسيطر اصلا على القسم الاكبر منها.
وبحسب مصادر ميدانية، أن الميليشيا تحضر منذ فترة لمعركة منبج وحشدت لها كثيرا اذ يقدر عدد العناصر في محيط منبج بحوالى اربعة آلاف مقاتل، غالبيتهم من وحدات حماية الشعب الكردية.
وهذا الهجوم هو الثاني الذي تشنه ضد التنظيم في غضون اسبوع، اذ انها اطلقت في 24 ايار/مايو عملية لطرده من شمال محافظة الرقة.

المصدر: وكالات