ميليشيا “قسد” تعتقل عناصر للنظام رداً على منعه عبور رتل إلى عفرين

توزع السيطرة في ريف حلب الشمالي (أرشيف)

مراسل سوري – متابعات  
اعتقلت ميليشيا “قسد” الانفصالية خمسة من عناصر جيش النظام، بينهم ضابطان، من مطار القامشلي، رداً على منع النظام مرور مؤازرات للميليشيا الانفصالية إلى مدينة عفرين، انطلاقاً من مدينة منبج؛ أقصى ريف حلب الشرقي.

وطالبت الميليشيا التي تشكل “وحدات حماية الشعب الكردية – YPG” غالبيتها الساحقة، بتوفير مرور آمن لمقاتليها بعتادهم الثقيل إلى مدينة عفرين، عبر الطريق الوحيد الذي يربطها بمدينة منبج، حيث تسيطر عليه ميليشيات “الأسد”، وتسمح بمرور المدنيين والمواد الغذائية في الوقت الحالي، غير أن الخلاف الجاري يعد سابقاً من نوعه بين الطرفين الذين تجري بينهما تفاهمات واتفاقات عديدة.

ويعتقد أن منع النظام عبور مؤازرات الميليشيا راجع إلى ضغوط روسية بعد تفاهمات ثلاثية (روسية – تركية – أمريكية)، ضمن الترتيبات المتعلقة بالمعارك في مدينة عفرين، على الرغم من أن النظام يتخذ موقفاً مضاداً، واعتبر العملية العسكرية التركية “انتهاكاً للسيادة الوطنية”.

يأتي ذلك عقب قرار أمريكي هددت فيه قيادةَ الميليشيات الكردية الانفصالية بإيقاف الدعم عنها في حال باشرت بنقل مقاتليها من شرق سوريا إلى مدينة عفرين، التي تتعرض لعملية عسكرية تركية باسم “غصن الزيتون” بهدف انتزاعها من قبضة “YPG”.

وبحسب مصادر لمراسل سوري، فإن ميليشيا “YPG” تمنع المدنيين في عفرين من النزوح الى حلب أو أي مناطق أخرى منذ بدء العملية العسكرية، فيما يبدو أنها تصر على إبقاءهم منعاً لاستهداف الطيران التركي عناصرها المختبئين بين تجمعات المدنيين، وسط تخوف من اتخاذ المدنين دروعا بشرية بصورة مباشرة أو غير مباشرة.