ميليشيات ابو الفضل العباس تطلب عناصر جديدة والوجهة الى سوريا

مراسل سوري – خاص

أعلنت قيادة مليشيا أبو الفضل العباس في العراق، عبر صفحاتها الرسمية  على موقع التواصل الاجتماعي ” الفيسبوك”، عن حاجتها لرفد المليشيا الى سوريا بمقاتلين ومختصين في عدة مجالات، أبرزها المجال الطبي والهندسي والمجال الحربي لتعزيز عدد المقاتلين في المليشيا، وتأتي هذه الدعوات بأوقات متفاوتة بعد  خسائرها في ساحات القتال.

واجهت الدعوة هذه المرة موجة من الاعتراضات والاحتجاج من بعض العراقيين الشيعة، حيث جاءت ردود فعل  البعض بالسخرية من الحجة المشاعة” أن القتال من أجل السيدة زينب “، وفي الحقيقة ما هي إلا لحماية نظام بشار الأسد من السقوط، فيما طالب البعض الاخر بالبقاء في العراق، وحشد الشباب ببلدهم للقتال بها ، وأن الشأن السوري يجب أن يُترك للسوريين.

5

 فيما أستفسر بعض المُعلقين عن سبب ذهاب المقاتلين الى جبهات بعيدة عن مقام السيدة زينب خاصة في حلب، وهل يتم الدفاع عن المقدسات في حلب، وقال البعض أن الذهاب إلى سوريا يكون فقط من أجل المال وليس الدين أو العقيدة كما يشاع،  في حين جاءت ردود قيادة المليشيا بأن القتال في سوريا واجب شرعي بحسب فتوى “كاظم الحائري” والتي أصدرها قبل ثلاث سنوات عن وجوب القتال في سوريا، والجدير بالذكر أن “الحائري” يعد من أحد تلاميذ مقتدى الصدر و أهم المراجع الشيعية وأبرز قياداتهم السياسية والدينية.

6