مقتل داعم اساسي للخوذ البيضاء بإسطنبول في ظروف غامضة

مراسل سوري 

عثر على جثة جيمس لا ميسورير James Le Mesurier مدير منظمة “مي دي ريسكيو” “Mayday Rescue ” مقتولاً أمام شقته في منطقة توبهاني في اسطنبول في ظروف غامضة .

بحسب ما تم تداوله اعلاميا فقد عثر مؤذن احد الجوامع على جثته في ساعات الصباح الأولى امام منزله وبحسب مصدر خاص “لمراسل سوري” فان تقرير التشريح الاولي يشير الى كسور عظمية ونزيف داخلي ادى الى الوفاة.

ويبقى انتظار التقرير الطبي من السلطات التركية لتأكيد آلية الوفاة وسببها.

وتعتبر منظمة مي دي هي المنظمة المؤسسة والداعمة لمنظمة الدفاع المدني او الخوذ البيضاء The White Helmets التي بدأت العمل في سوريا منذ عام 2014 .

ومن المعروف بأن روسيا قد قامت باتهام الدفاع المدني في عدة مواقف بانها منظمة إما ارهابية او كانت تدعم الارهاب وكانت تلك الاتهامات على المستويات الرسمية أيضا وتشغيل آلاتها الاعلامية للعمل على فبركة احداث لتضر بتلك المنظمة ومن يعمل فيها .

وقد قامت الخارجية الروسية منذ ايام قليلة بنشر تغريدات عن جيمس لا ميسور بأنه كان عضو من المخابرات البريطانية وابلاغ عن صلاته بارهاببين :

https://twitter.com/mfa_russia/status/1192763676878610432

وأيضا الاتهامات المتتالية من روسيا للخوذ البيضاء بأنهم قاموا بتنفيذ ضربات كيماوية ويعرقلون عمل “الحكومة السورية” , ضمن ذات التغريدات للخارجية الروسية .

https://twitter.com/mfa_russia/status/1192765727067033601

من المعروف بأن روسيا تعمل جاهدة لإزاحة أي منظمة من الممكن أن تضر بمصالها مستقبلاً او تقوم بالعمل على وضع اثباتات يمكن أن تؤذي روسيا فيا يخص الملفات الكبيرة كالسلاح الكيماوي او قصف وقتل المدنيين .

يبقى أن ننتظر ما سيكون مصير التحقيقات وكيف سيتم التعامل مع هذه الحالة .