مقتل العشرات من مرتزقة “الأسد”.. وروسيا ترتكب مجازر في ريف إدلب

مجزرة في محيط "خان شيخون" بريف إدلب الجنوبي

مراسل سوري – متابعات   

تستمر المعارك العنيفة بين فصائل الثوار وبين ميليشيات “الأسد” بدعم ناري روسي، في أرياف حماة وإدلب وحلب، في ظل سيطرة متراوحة بين الطرفين على عدد من القرى والبلدات في تلك المناطق، إلى جانب قصف مكثف للطيران الحربي على مناطق مأهولة أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين.

مجازر روسية دعما للأسد
وارتكب الطيران الروسي مجزرة راح ضحيتها سبعة مدنيين، وعدد من الجرحى، إثر قصفه لقرية “طبيش” على أطراف مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، صباح اليوم، تزامنا مع عشرات الغارات استهدفت عشرات القرى والبلدات.

ونفذ سرب من الطائرات الحربية الروسية عشرات الغارات على مدن معرة النعمان وسراقب ومعصران، وبلدات الغدفة وخان السبل ومعرشورين وجوباس وانقراتي بريف إدلب، منذ صباح اليوم الثلاثاء، ما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين في كل من معرشورين وانقراتي، وتعرض آخرين لإصابات متفاوتة.

وجدد الطيران الحربي قصفه بصواريخ محملة بمادة “الفوسفور” المحرمة دولياً مدينة معرة النعمان، في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، في حين تعرضت بلدتا “كفرومة والغدفة” لقصف ببراميل متفجرة تحتوي مادة النابالم الحارقة.

وكرر الطيران الحربي الروسي غاراته على مدن مورك وكفرزيتا والتمانعة ومحيطه في ريف حماة الشمالي، ومحيط مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، تزامناً مع قصف عنيف تعرضت له بلدتي “الخوين وتل مرق” اللتين تعتبران ميدان معارك تتبدل السيطرة عليهما بين الثوار وبين ميليشيات الأسد.

معارك كر وفر
ومع استمرار المعارك على ثلاث جبهات في الشمال السوري فقد أعلن الثوار اليوم عن مقتل (30) عنصرا من ميليشيات الأسد بينهم ضابط، خلال محاولتهم احتلال قرية “السلومية” في ريف إدلب الشرقي، التي تعرضت إثر ذلك لقصفها بغاز الكلور من قبل النظام، ما أجبر الثوار على الانسحاب منها، ورصدها، لتبقى حتى الآن دون سيطرة من أحد الطرفين.

وتمكن الثوار من تدمير دبابتين، واغتنام الثالثة، وقتل مجموعة أخرى من ميليشيات الأسد بينهم ضابط حاولوا التقدم على محور قرية “تل مرق”، وتدمير دبابة على جبهة “الدبشية” في ريف إدلب الجنوبي، الذي يشهد خسائر فادحة في العدة والعتاد منيت بها ميليشيات الأسد خلال المعارك بدأت منذ نحو 20 يوماً.

وبعد سيطرة واسعة حققتها تلك الميليشيات بسبب انسحاب للفصائل -على رسها هيئة تحرير الشام- من عشرات القرى دون مقاومة تذكر، عادت الفصائل إلى صد تلك الهجمات بعد الإعلان عن تشكيل غرفة عمليات عسكرية باسم “رد الطغيان”، وتمكن بذلك من استعادة بعض المناطق، في ريف إدلب الجنوبي الشرقي ومحيط مطار “أبو الظهور” العسكري.

وبالتزامن مع معارك ريف إدلب فقد انسحبت هيئة تحرير الشام من عشرات القرى -كان آخرها بلدة “ماسح” وتلّتها- في ريف حلب الجنوبي الذي تواجه فيه الفصائل إلى جانب ميليشيات الأسد تنظيم “داعش”، في حين تحاول الميليشيات أحكام طوق على ريف حلب الجنوبي بوصولها من الجنوب والشمال إلى مطار “أبو الظهور”، والذي بات محيطه ميداناً لأعنف المعارك في المنطقة، وفقاً لاتفاق “شرق السكة”.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.