مقتل العشرات من شبيحة النظام إثر هجوم لداعش جنوب دمشق

تنظيم داعش يباغت النظام بهجوم جنوب دمشق ويقتل العشرات من الشبيحة (الصورة تعبيرية)

مراسل سوري – متابعات  

سقط العشرات من شبيحة النظام بين قتلى وجرحى، إثر هجوم لتنظيم داعش، فجر اليوم الأربعاء، سيطر خلاله على عدة نقاط كان الشبيحة يتخذونها مقرات لهم، في حي “التضامن” جنوب دمشق.

وأفاد مراسلنا في دمشق بأن سيارات الإسعاف تنقل أعدادا كبيرة من القتلى والجرحى من ميليشيا “الدفاع الوطني”، قادمة من حي التضامن، وسط حالة غليان وإطلاق نار كثيف من الشبيحة لإفساح الطريق لسيارات الإسعاف التي توجهت إلى مشفى المجتهد وسط العاصمة.

وأوضح مراسلنا أن 6 سيارات إسعاف قدمت مفتوحة الأبواب ممتلئة بجثث القتلى التي تكدست فوق بعضها، ما يشير إلى ضخامة الخسارة التي تعرض لها النظام، وأن القتلى هم من شبيحة ما يعرف ب”شارع نسرين” الموالين للنظام، وأن الهجوم استهدفهم بشكل مباغت، في حين أن سيارات الإسعاف لا زالت تتوافد من النقاط الساخنة محملة بالقتلى والجرحى إلى مشافي دمشق.

وتستمر المعارك في المنطقة وسط أنباء متضاربة؛ حيث قالت ميليشيا الدفاع الوطني عصر اليوم إنها استعادت الأبنية التي سيطر عليها داعش بهجومه، في حين قالت مصادر ميدانية أن الأخير لا زال يسيطر عليها.

وكانت أحياء جنوب دمشق تنتظر نتيجة مفاوضات بين القوى التي تسيطر عليها، وبين النظام وضامنه الروسي، على غرار اتفاقات “المصالحة” الشهيرة، وقد تعرقلت عدة مرات، وشهدت مؤخرا هدوءا شبه كامل، على إثره جاء الهجوم المفاجئ لتنظيم داعش.