مقبرة جماعية في سنجار ..وعشرات الجثث من أبناء الطائفة الأيزيدية

مراسل سوري – وكالات 

قال مسؤول عراقي اليوم “السبت” أنه تم العثور على مقبرة جماعية في محيط بلدة سنجار في محافظة نينوى العراقية.

وتضم المقبرة حسب التقديرات رفات 123 شخصاً ايزيدياً اعدمهم تنظيم داعش أثناء السيطرة على المنطقة، وبحسب تقارير فإنها المقبرة الجماعية السادسة التي يتم اكتشافها منذ تحرير المدينة من سيطرة التنظيم .

وقال المسؤول : إن تنظيم داعش أقدم على تفخيخ المقبرة بما يزيد عن 170 عبوة ناسفة تم ابطالها من قبل السلطات المختصة .

وعن شكل المقبرة قال قائمقام سنجار : “للأسف بعض العظام ظاهرة للعيان حيث لم يتم دفنهم بشكل جيد والمقبرة تقع في طريق جرف مائي وبعد سقوط الأمطار جرفت المياه مجموعة عظام مما اضطرنا لتغيير مجرى الماء للمحافظة على المقبرة لحين فتحها بشكل رسمي من قبل الجهات المسؤولة”، طبقا لوكالة “فرانس برس”.

وتوقع أحد المسؤولين أن النساء اللاتي كن مدفونات في القبر الجماعي تتراوح أعمارهن ما بين نحو 40 و 80 عاما، ولهذا اعتبرن غير صالحات للاستعباد أو الاغتصاب.

وكان تنظيم داعش قد سيطر على سنجار في آب 2014، وهناك تقارير مفادها بأنهم ارتكبوا مجازر واستعبدوا النساء والفتيات الإيزيديات واغتصبوا البعض الآخر، فيما احتجز التنظيم آلاف من الكورد الازيدين، وقد تم تحرير بعضهم فيما لا يزال مصير البعض الآخر مجهولاً.

وشكل هجوم التنظيم على الايزيديين في صيف العام 2014 احد الاسباب المعلنة لبدء حملة الضربات الجوية الاميركية ضده في العراق، والتي توسعت لاحقا لتشمل مواقعه في سورية ضمن ائتلاف يضم دولا غربية وعربية.

واعتبرت الامم المتحدة ان الهجوم على الايزيديين بمثابة “ابادة جماعية”، وقال متحف “الهولوكوست” في واشنطن الخميس الماضي ان الطائفة الايزيدية كانت ضحية “ابادة جماعية” ارتكبها “داعش”، وفقا لتقرير استند الى ادلة جمعت في شمال العراق.

151128151933_sinj_624x351_ap SINJARGORS (2) SINJARGORS (3) SINJARGORS-(10)