مقبرة جماعية في ” الرمادي ” تضم العشرات قضوا على يد داعش

مراسل سوري

عثرت القوات العراقية على مقبرة جماعية في الرمادي، تضم جثثا لمدنيين وعناصر شرطة قام تنظيم “الدولة الإسلامية” بإعدامهم، وفق مصدر أمني عراقي.

قالت مصادر أمنية الثلاثاء إن القوات العراقية عثرت على مقبرة جماعية تضم رفات ما لا يقل عن 18 شخصا فيمدينة الرمادي، قتلوا على يد تنظيم داعش.

وقال الرائد طارق عماد عبد الكريم من الشرطة الثلاثاء “عثرنا أمس على مقبرة جماعية في منطقة الجمعية وسط مدينة الرمادي” الواقعة على بعد مئة كيلومتر غرب بغداد. وتابع قائلا “حتى الآن قمنا بنقل 18 جثة، خمسة منها لعناصر في الشرطة، والبحث جار عن ضحايا آخرين”، مضيفا “نتوقع وجود جثامين أربعين ضحية” في المكان.

وأكد شاكر أحمد الحاج، مدير عام صحة محافظة الأنبار التي تقع فيها الرمادي، “قيام فرق طبية بإخلاء عشرات الجثث لضحايا قتلوا بالرصاص في الرأس أو مقطوعي الرأس عثر عليها في منطقة الجمعية” في وسط الرمادي.

وأضاف “حتى الآن رفعت عشرات الجثث المتفسخة لرجال مدنيين وآخرين من عناصر الشرطة”، مشيرا إلى أن الفرق الطبية تواصل عملها “للبحث عن جثث ضحايا آخرين في المقبرة ذاتها”. كما ذكر ضابط الشرطة أن “جميع جثامين التي تم نقلها هي لضحايا من أهالي مدينة الرمادي، أعدموا على يد مسلحي داعش في شهر أيار/مايو 2015”.

وعثرت قوات الأمن والفرق الطبية خلال البحث على وثائق شخصية ساعدت في التعرف على الضحايا، وفقا للمصدر.

أ ف ب