مقابلة حصرية من معبر باب الهوى: هذه تفاصيل الحليب منتهي الصلاحية الذي استوردته “بردى”

فحص عينات الحليب في مخبر معبر باب الهوى - مراسل سوري
مراسل سوري – خاص   
• الطبيب المسؤول عن إتلاف الحليب على المعبر يتحدث مع مراسل سوري
• الطبيب تم تهديده.. والجمعية التي استوردت الحليب سورية
• الحليب تم تصنيعه لإيران التي رفضت استلامه
• تم تغيير اللصاقات على العبوات بعد انتهاء مدة صلاحيته
لا تزال قضية حليب الأطفال منتهي الصلاحية الذي كاد أن يصل للأطفال السوريين تتفاعل، وإن كانت القضية أكبر من أن يتم نسيانها، فإن “مراسل سوري” تقصى وراء الأحداث، وحصل على مقابلة خاصة وحصرية مع الدكتور “جمعة عمر” مشرف مخبر الجودة والحجر الصحي في معبر باب الهوى الحدودي، يشرح فيها ملابسات القضية من جهة المعبر والمخابر، ويوضح ملابسات الموضوع.
وبالعودة إلى قضية الحليب الفاسد، فإن ما حدث يمكن تلخيصه بمجموعة من الأحداث، بدأت بمحاولة لإدخال الحليب منتهي الصلاحية والقادم من ألمانيا إلى سوريا، عن طريق جمعية “بردى” التي قامت بتصدير الحليب لسوريا مروراً بتركيا، إلا أنها اصطدمت بعائق المخابر الجديدة التي تم استحداثها مؤخراً على الحدود.
وأما الحليب المذكور فإنه وبحسب الأوراق الرسمية كان متجهاً إلى إيران، وبعد رفض إيران استلامه “لسبب مجهول” على مدى عامين، وبعد انتهاء مدة صلاحية الحليب قامت الشركة المصنعة بوضع لصاقات وجددت الصلاحية بدون إذن من أي جهة رسمية.
بعد أن وصل الحليب إلى معبر باب الهوى، تم اتخاذ قرار بإتلافه، وجاء القرار بعد سلسلة اجتماعات واستشارات حول الإمكانية العلمية لتجديد صلاحية حليب الأطفال، وبعد أن توصلوا لنتيجة مفادها أنه أمر غير ممكن تم تنفيذ قرار الإتلاف.
كتب الدكتور جمعة عمر على صفحته أنه تعرض لتهديدات وشتائم وسباب بسبب إتلاف الحليب، ولا يزال موضوع إتلاف الحليب يأخذ صدى كبير على المستوى السوري، ويأمل مراسل سوري أن يبيّن كلامُ الدكتور جمعة شيئاً من ملابسات القضية.
المقابلة الكاملة

5

1

2

3

4

6

7

8

9

10