مع نهاية فبراير …ريف درعا يقضي على قائد لواء فاطميون …وايران تودع المزيد من قتلى المليشيا

مراسل سوري

لم تكن نهاية شهر فبراير عادية بالنسبة لمليشيا لواء فاطميون حيث استمرت خسائره على التراب السوري خاصة بريف حلب وريف درعا لكن نهاية الشهر الماضي كانت مختلفة حيث سقط الكثير من مقاتليه في معارك ريف درعا كان اهمهم قتلى اليوم الأخير والذي كان من بينهم قائد المليشيا .

علي رضا توسلي قائد مليشيا فاطميون والذي يحمل الجنسية الأفغانية  سقط قبل يومين صريعا على أراضي ريف درعا في المعارك مع مقاتلي الجيش الحر وفصائل المعارضة ولم يكن توسلي وحيدا في مقتله بل ذهب معه قتيلا معاونه والذي يدعى ب ((فاتح )) ومن المتوقع ان يقام تشييع ووداع كبير لتوسلي ومعاونه .

اما في ايران وتحديدا مدينة شهرستان اشتهارد شيع لواء فاطميون المقاتل ((نعيم رضايي )) والذي قتل وحسب النعوة بطلقة قناص وكان ذلك إيضا في ريف درعا ،التشييع تم بحضور كبار ضباط الباسيج ومعممي المدينة وقائد الشرطة وسط حزن كبير من زملاء رضايي .