مع عودة قائدها من ايران.. خلافات بين كبرى مليشياتٍ عراقية تقاتل في سوريا

أبو فاطمة عقيل الموسوي قائد ميليشيا لواء أسد الله الغالب في سوريا

مراسل سوري – خاص   

يعود غدا الأربعاء إلى العاصمة السورية دمشق قائد مليشيا “لواء أسد الله الغالب” العراقية “عقيل الموسوي” المعروف بـ “أبو فاطمة”، بعد أن قام بزيارة إلى العراق وإيران.

والتقى “الموسوي” خلال زيارته بمسؤولي وممولي المليشيات في العراق وايران، وخاصة المرجع الشيعي “قاسم الطائي”، الذي أمّن الدعم للمليشيا منذ إنشائها في (2013).

وكان عقيل الموسوي قد أنشأ ميليشيا “لواء أسد الله الغالب” بعد أن انشقّ عن لواء “أبو الفضل العباس” قبل ثلاثة أعوام، بدعم مالي وعسكري من المعمم الشيعي قاسم الطائي.

“الموسوي” يعود إلى دمشق وأمامه تحدٍّ فرضه عليه رفاق السلاح السابقين، بعد أن قرر الأمين العام لمليشيا “ذو الفقار” العراقية “عبد الله الشيباني” حلّ المليشيا، وتكوين مجموعات مقاتلة في سوريا والعراق تحت اسم “لواء أسد الله الغالب” وبنفس الشعار، وسلم قيادتها في سوريا إلى “أبو شهد الجبوري” القائد السابق للواء ذو الفقار.

وبحسب معلومات حصل عليها “مراسل سوري” فإن الموسوي انتقد ذلك الأمر أكثر من مرة، وخاصة مع نشر المليشيا الجديدة صور قتلى على أنهم قتلوا معها، بينما هم في الحقيقة قتلوا سابقا في سوريا تحت قيادة “أبو فاطمة الموسوي”.

ودفع ذلك الأمر بالموسوي إلى مهاجمة قيادات المليشيا الجديدة بوصفهم بالـ “فقاعة”، وأنهم لم يقاتلوا يوماً بشكل جدّي في سوريا، وبأنهم اكتفوا بالتصوير فوق الجثث بعد نهاية المعارك.

الموسوي خلال تواجده مع مقاتليه في سوريا
الموسوي خلال تواجده مع مقاتليه في سوريا
عقيل الموسوي خلال زيارته لإيران
عقيل الموسوي خلال زيارته لإيران