معركة حلب : 5000 مقاتل شيعي ،وايران تزود روسيا باحداثيات القصف

مراسل سوري – خاص

نشرت الغارديان تقريراً عن معركة حلب القادمة وتحدث التقرير عن دور جيش الاسد وايران في معركة حلب والسيطرة على الاحياء الشرقية من المدينة التي خرجت عن سيطرة الاسد منذ عام 2012 .

ذكر التقرير أنه تم تحضير حوالي 6000 مقاتل في محيط حلب منهم 5000 من الميليشيات الايرانية والعراقية واللبنانية أي أن المعركة ليست معركة الأسد أو جيشه الذي بات بعد السيطرة الايرانية مجرد أداة دعم من الخلف فقط لا غير، فقد حولت ايران الحرب في سوريا إلى حرب “مقدسة” يقودها قادة الميليشيات الذين يدينون بالولاء لـ علي خامنئي والذين اجتمعوا مؤخراً في حلب مع أكرم الكعبي احد ابرز قيادات الميليشيات الشيعية العراقية “حركة النجباء” .

وقد ألقى الطيران السوري والروسي اكثر من 1700 قنبلة على المدينة منذ بداية الحملة على حلب وقاموا باستخدام قنابل جديدة “خارقة التحصينات” بناءً على احداثيات تأتي من مقاتلين ايرانيين حيث قال المستشار البارز في الحرس الثوري الايراني اللواء يحيى رحيم صفوي، ان معركة حلب لا يمكن الفوز فيها الا عن طريق الجو وقد قامت قواتنا بتزويد الطيران الروسي والسوري بإحداثيات “الإرهابيين” كما وصفهم.

ويذكر ان الضربات الجوية قد دمرت مستشفيين يوم الاربعاء ليرتفع عدد المشافي المدمرة الى 40 مشفى ونقطة طبيه منذ التدخل الروسي لمساندة الاسد اي في خلال عام كامل.
وعلى اثر هذا التصعيد وبحسب منظمة “Save the children” فقد تم اغلاق المدارس في حلب ونقل الأطفال الى الأقبية تحت الارض خوفا عليهم.