معارك سوريا في إعلام حزب الله , ونعوات قتلاه تكاد لا تنتهي

مراسل سوري – ميليشيات 

لا يكاد يمضي يوم إلا والزخم الإعلامي لحزب الله حاضر وبقوة لتوثيق ما يقوم به فوق التراب السوري ، حييث يقوم الحزب بتوثيق جرائمه على ارض سوريا عبر اعلامه الرسمي وعلى مواقع التواصل الإجتماعي ، وبالتزامن مع اقتحام جيش الفتح لمدينتي الفوعة وكفريا اكبر معاقل الشبيحة في شمال سوريا  ومركز الثقل الأكبر في تخريج مقاتلي الشيعة ، يظهر الإعلام الحالشي مبرزا إنجازاته، ففي كفريا والفوعة رجال حزب الله مع اللجان الشعبية جنباً إلى جنب للدفاع عنها وسلاح النظام يقصف جواً ورجال حزب الله واللجان الشعبية براً . ولا يكتفِ الإعلام بذلك بل يتحدث عن استهداف مدفعية حزب الله لمضايا وبقين و والزبداني وداريا الجريحة في ريف دمشق  ، ويركز على الاشتباكات التي تدور في بلدة حضر الحدودية في ريف القنيطرة، حيث يقف جيش النظام وميليشات حزب الله في خندق واحد لقتل الشعب السوري.

نعوات وتشييعات لا تغيب عن إعلامهم اليومي، نعيهم اليومي لقتلاهم الذين بلغ عددهم المئات مذ دخلوهم الأراضي السورية وقاموا بمساندة الأسد ضد الشعب والثورة ويتابع مراسل سوري توثيقهم بالاسم والصورة. وقد نعت الميليشيا اليوم فضل محمد سلامة من بلدة عبا الجنوبيةوالذي قتل على أطراف دمشق داخل مدرعته التي دمرها جيش الإسلام ضمن معركة ” الله غالب ” ، كما شيعت العديد ممن قتلوا البارحة عرف منهم

(علي محمود قليط أبو النور ، يوسف عدنان رزق ، مصطفى محمد عبد السات ) على وقع لطميات حسينية وشعارات كربلائية، بمشاركةكشافة الإمام المهدي 

صورة للقتيل فصل سلامة واحدة على مدرعته وأخرى بعد مقتله محترقاً بداخلها . 
12039594_629803690493889_853045056055633217_n

صور من إعلام حزب الله على مواقع التواصل الإجتماعي حول مشاركته المعارك مع النظام السوري 

Jawad H Mohammad's photo.
Jawad H Mohammad's photo.
جانب من نعواته لمقاتليه على مواقعه 

Jawad H Mohammad's photo.