مظاهرة غاضبة في مدينة بنش: “بدنا المعتقلين”

مظاهرة في مدينة بنش - مراسل سوري

مراسل سوري – خاص  

تظاهر عدد من أهالي مدينة “بنش” بريف إدلب، منددين بالغموض الذي يلف مصير المعتقلين، خاصة عقب بند إفراج النظام عن (1500) معتقل ضمن اتفاق ما يعرف بـ “البلدات الأربع”.

وانطلقت المظاهرة تحت شعار “#بنش_ثكلى“، طالب فيها المتظاهرون بالإفراج عن معتقلي الرأي والثورة لدى النظام، وخاصة المعتقلين من أبناء مدينة بنش.

وقال “أبو محمد” -أحدُ المتظاهرين من أبناء المدينة- أنّ “النظام قد أفرج عن أشخاص كان قد اعتقلهم قبل يومين، وهم في الأصل من الرماديين، أما معتقلو الثورة والرأي فلم نرَ أو نسمع أن أحداً منهم قد أفرج عنه النظام”.

وأضاف أبو محمد: “ابن عمي معتقل سياسي لدى النظام منذ بداية الثورة، اعتقله النظام بتهمة التظاهر، إضافة لكونه من مدينة بنش، ولا نعلم عنه شيئاً حتى الآن، وحسبنا الله ونعم الوكيل في كل الفصائل وفي كل دول العالم التي تحقق ما تريده على حساب دماء معتقلينا”.

وكان أهالي مدينة بنش قد تظاهروا قبل أيام وهتفوا بالمطالب ذاتها، في ظل تنفيذ بنود اتفاق “البلدات الأربع”، والتي نصّ أحدها على أن يفرج النظام عن (1500) معتقل من سجونه، إلا أنّ ما أثار غضب الأهالي هو تحفظ النظام على اختياره من سيفرج عنهم ضمن هذا العدد.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.