مظاهرة غاضبة في الغوطة الشرقية احتجاجاً على استمرار اقتتال الثوار

مظاهرة في مدينة دوما ضد اقتتال الثوار في الغوطة الشرقية - مراسل سوري

مراسل سوري – خاص   

انطلقت في بلدة مسرابا في الغوطة الشرقية مظاهرة احتجاجية على الاقتتال الداخلي الذي نشب بين فصائل الثوار، وهي واحدة من بين عشرات المظاهرات التي خرجت بالشعارات والهتافات ذاتها، موجهةً اللوم لفصائل الثوار الذين انشغلوا عن قتال النظام الذي يهاجم الغوطة الشرقية من مختلف المحاور.

وتجمّع العشرات من المتظاهرين من مدينة دوما وبلدات مسرابا ومديرا وغيرها من بلدات الغوطة الشرقية، رفعوا علم الثورة السورية، ونددوا باقتتال الثوار، مطالبين بإيجاد حلول لما يحصل في الغوطة الشرقية من مشاكل داخلية، وتوحيد الصفوف لمقاتلة النظام.

كما ردد المتظاهرون شعارات تضامنية مع حلب وإدلب التين تتعرضان لقصف من قبل النظام السوري وحليفه الروسي، وندد المتظاهرون بالصمت العالمي حيال المجازر التي يرتكبها النظام في حلب وريفها وإدلب ومختلف المناطق.

في هذه الأثناء خرجت مظاهرة أخرى بعد صلاة الجمعة في مدينة دوما، حملت المطالب والشعارات ذاتها، جاب المتظاهرون فيها بعض شوارع المدينة، تحت شعار “حلب ستنتتصر”.

يذكر أنّ النظام قد قصف خيمةً احتجاجية يتجمّع فيها المعتصمون ضد اقتتال فصائل الثوار على نقاط التماس في بلدة مسرابا بين طرفي النزاع الداخلي، أسفر هذا القصف عن إصابة أربعة من المعتصمين.

3

1