مصادر لمراسل سوري : تنظيم جند الأقصى اغتال المقدم جميل رعدون و النصرة تتجه لإطلاق سراح المتورطين

مراسل سوري – خاص

قالت مصادر مقربة من جميل رعدون، القيادي في الجيش الحر، الذي تم اغتياله في تركيا أواخر آب الماضي، أن تنظيمات جند الأقصى وجبهة النصرة متورطة بعملية اغتياله.
وكان المقدم رعدون، قائد تجمع ألوية صقور الغاب، قد قتل إثر استهداف سيارته بعبوة ناسفة في مدينة أنطاكية التركية.

وأكدت مصادر “مراسل سوري” أن تنظيم جند الأقصى هو الذي اغتال رعدون، وأضافت أن المتورطين بالاغتيال موجودون حالياً لدى جبهة النصرة.
ولفتت المصادر إلى أنهم سوريو الجنسية، وأن قيادات جند الأقصى استطاعت إقناع جبهة النصرة بأن المقدم رعدون مرتد ويتعامل مع الأمريكيين، التهمة التي كانت كافية لموافقة جبهة النصرة على العفو عنهم.
ومن المتوقع إطلاق سراح المتورطين خلال أيام.