مرج السلطان .. ” فرق عملة ” وضحية خلافات بين الفصائل

مراسل سوري – الغوطة الشرقية

 

أعلنت مصادر موالية للنظام السوري صباح اليوم دخولها بلدة مرج السلطان في الغوطة الشرقية واحكام السيطرة عليها بشكل كامل، وكانت قوات النظام مدعومة بالميليشيات الموالية قد شنت هجوماً مكثفاً منذ ما يزيد عن الاسبوعين لاستعادة السيطرة على قرى وبلدات قطاع ” المرج ” في الغوطة الشرقية، وبعد أيام من الاشتباكات العنيفة مع فصائل الغوطة الشرقية تمكن النظام من السيطرة على المطار الاحتياطي لمرج السلطان مع التقدم في عدة نقاط كانت تحت سيطرة الفصائل .

ويأتي هذا التقدم للنظام بسبب تخاذل الفصائل العاملة في الغوطة الشرقية عموماً، حسب ما قال ناشطون على صفحاتهم الشخصية، ملقين اللوم على خلاف بين جيش الاسلام وفيلق الرحمن من جهة وجبهة النصرة من جهة أخرى، والذين رفضوا الوقوف معاً في نفس الجبهة وقتال النظام لدحره عن بلدات الغوطة الشرقية .

وقال مراسلنا في الغوطة الشرقية، أن جبهة النصرة انسحبت بعد أن استنزفت قواها في عدة نقاط على جبهة المرج،وطلبت المؤازرة من بقية الفصائل دون أي استجابة، وبعد تقدم النظام إلى نقاط جديدة على تماس مع جيش الإسلام، رفضت النصرة المؤازرة والعمل في نفس قطاع جيش الاسلام واستمر الحال طيلة الفترة التي مضت حتى انتهت البلدة إلى النظام السوري والميليشيات الموالية له .

وكانت خلافات حادة قد نشبت بين فصائل الغوطة الشرقية وتنظيم جبهة النصرة بشكل غير رسمي حول قبول أو رفض الهدنة التي طرحها الوفد الروسي على فصائل الغوطة