مراسل سوري ينفي ما تتداولته المواقع عن مظاهرات في دمشق.

حالة تخبط تشهدها أسواق دمشق مع انهيار سعر صرف الليرة السورية - مراسل سوري
مراسل سوري – خاص
 
أفاد مراسلنا في دمشق أن جميع الأخبار التي نشرتها الموقع الأخبارية المحلية عن خروج مظاهرات في سوق الحريقة من قبل التجار احتجاجاً على تهاوى سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي .
ومن خلال جولة في دمشق القديمة قال مراسلنا أن حالة تخبط تشهدها الأسواق نتيجة تقلب في سعر الصرف والتشديد الأمني الحاصل من قبل النظام على الصرافين في السوق السوداء للدولار، حيث شهدت مناطق الحريقة والحميدية عدة عمليات مداهمة لمحلات الصرافة الغير مرخصة، انتهت باعتقال عدداً من التجار بتهمة التعامل بالعملة الأجنبية .
وكان الإعلامي ” فيصل القاسم ” قد نشر على حسابه الرسمي في تويتر خبراً مفاده أن مظاهرات خرجت في سوق الحريقة، فيما نقل موقع العربي الجديد الخبر ذاته، مع تأكيدات من تجار رفضو ذكر اسمائهم.

وتشهد الليرة السورية تدهوراً ملحوظاً حيث أغلق سوق دمشق اليوم بما يزيد عن 525 ليرة سورية مقابل الدولار الواحد، تسبب ذلك بحالة تخبط في السوق وعدم استقرار لأسعار البضائع والسلع، أدى إلى إغلاق الأسواق باكراً على غير العادة، فيما لم تشهد المنطقة أي تظاهرات أو اعتصامات او ما شابه .

 

 Screenshot_2
Screenshot_3