مراسل سوري يعتذر من الاعلامي عامر الشامي

مراسل سوري – متابعات

اعتذار من المصور “عامر الشامي”
يعتذر فريق مراسل سوري من المصور الصحافي عامر الشامي عن موضوع “سوريون يفسدون قضيتهم.. صور كاذبة لكسب التعاطف”، حيث أن “مراسل سوري” تأكد من خطأ مصدره حول الصور التي تم نشرها لعائلة سورية نازحة، وتبين أنها لا تنتمي للبدو كما قال مصدرنا.
وسيتم حذف الخبر من الموقع، مع الاعتذار مجدداً من المصور ومن العائلة.

13781915_510301649162058_2418764628898342382_n

 اما العائلة فكما نشرها “الشامي “

القصة المصورة للعائلات التي تعيش بين حطام السيارات

بدأت قوات نظام الأسد هجوما على منطقة المرج بتاريخ 13 -6-2013 وشنت هجوما واسع النقاط على بلدات البحارية والقاسمية وميدعا والتي يقطنها ما يزيد عن أربعة آلاف عائلة من المدنيين ما اضطر هذه العائلات مع اشتداد وتيرة القصف على الأبنية السكنية من النزوح خارج تلك البلدات باتجاه المدن الواقعة في عمق الغوطة ولكن لم يجد الكثير من العائلات مأوى في تلك البلدات بسبب الكثافة السكانية وتكرر النزوحات مؤخرا لاسيما نزوح القطاع الجنوبي ما اضطر الكثير من العائلات من التحاف السماء وافتراش الأرض وعائلة أبو محمد ابن بلدة العتيبة والذي تهجر وعائلته لعدة مرات برفقة أخته وأولادها الأربعة والتي يعيلها منذ اعتقال زوجها منذ بداية الثورة على يد قوات النظام
وهم كانوا من بين العائلات التي لم تحظى بمأوى له ولأولاده الخمسة ولزوجته الحامل بتوأم والمنهكة جراء نقص التغذية وقلة حال أبو محمد
ما اضطر أبو محمد إلى جلب سيارات محروقة و تكوين منزلا من ركام السبارات وألواح التوتياء لتقيهم حر الشمس الحارقة علما أنها تجعل الحرارة داخل ما أسماه منزلا عالية جدا
أم محمد التي قالت أنها كانت تعيش في بلدة البحارية قبل اللجوء لهذا المكان في منطقة الحواش في المنطقة الشرقية من الغوطة وأنهم هربو ليلا من الموت المحتم جراء القصف العنيف ولم يجدوا مأوى بعد البحث لثلاثة أيام ما اضطرهم للجلوس في هذا المكان الغير صالح نهائيا للسكن وأن الغبار لا تجعلها قادرة على الحفاظ على أدنى مستوى من النظافة للمنزل ولأولدها الخمسة
وقالت أنه تخشى على وليديها من الموت عندما يأتون في الأيام القليلة القادمة على حياة النزوح والتشرد
وأضافت أنهم يعبشون أقسى الظروف فلا حمامات صالحة ولا مكان للاستحمام
يبلغ عدد عائلات قطاع المرج 11 ألف عائلة ونسبة التهجير القسري من القطاع جراء المعارك مع قوات النظام تزيد عن 85 % وفقا للمكتب الإغاثي الموحد

صورة للعائلة - تصوير عامر الشامي
صورة للعائلة – تصوير عامر الشامي