مدينة “دوما” في جحيم جديد.. “الأسد” يقصفها بالنابالم

غارات عنيفة على مدينة دوما

مراسل سوري – متابعات  

تعيش مدينة دوما تحت وابل من القذائف المدفعية والصاروخية من قبل نظام “الأسد”، والتي أضاف إليها مؤخراً صواريخ يعتقد أنّها تحتوي مادة “النابالم” الحارقة المحرمة دولياً.

وشنّ طيران النظام منذ صباح اليوم الإثنين نحو عشرين غارةً استهدفت مدينة دوما بعشرات الصواريخ التي خلّفت شهداء وعشرات الجرحى من المدنيين معظمهم من الأطفال والنساء، وأحدثت دماراً هائلاً وحرائق التهمت عدة مبانٍ سكنية.

وقالت مصادر محلية إن طيران النظام قصف المدينة بصواريخ تحتوي على مادة النابالم الحارقة، ما أسفر عن احتراق خمسة أبنية سكنية وعدداً من المحال التجارية.

وقال المكتب الطبي في مدينة دوما إنّ قسم الإسعاف المركزي استقبل أكثر من عشرين جريحاً معظمهم من النساء والأطفال، نتيجة القصف على مدينة دوما، وجرى نقل الحالات الخطيرة إلى أقسام العناية المشددة والعمليات.

وأظهرت صورٌ بعدسة “مراسل سوري” أعمدةً هائلة من الدخان المنبعث فور انفجار الصواريخ التي أطلقها الطيران الحربي على مدينة دوما، بينما تظهر صورٌ أخرى من مصادر محلية متعددة دماراً هائلاً في المدينة، إلى جانب صور لبعض الشهداء والجرحى معظمهم من الأطفال.

وتتعرض مدينة دوما وجارتها حرستا وعدد من مدن وبلدات الغوطة الشرقية إلى غارات مكثفة من الطيران الحربي السوري وحليفه الروسي بشكل يوميّ، في ظلّ حصار مطبق ومعارك يشنها النظام على الغوطة الشرقية قلصت مساحاتها إلى المناطق السكنية بعد أن التهمت معظم أراضيها الزراعية.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.