محكمة الإرهاب في سوريا أداة تنفيذ جرائم الحرب

مراسل سوري _ مركز توثيق الانتهاكات في سوريا
أصدر مركز توثيق الانتهاكات في سوريا اليوم تقريرا بعنوان ” محكمة الإرهاب أداة تنفيذ جرائم حرب ” . تناول فيه محكمة الإرهاب و محاكمتها للمعتقلين بشكل تعسفي و غير قانوني شاملا كل ما يخصها من قوانين و أحكام و خاصة بعد ازدياد عدد المعتقلين تعسفيا و يقدر عددهم ب 200 ألف شخص أغلبهم في أقبية المخابرات .
و حسب التقرير أصــدر بشــار الأسد القانــون رقــم 19للعــام 2012 الخــاص بمكافحــة الإرهاب ..و تلاه إصدار القانون 22 للعام نفسه و القاضي بإنشاء محكمة مكافحة الإرهاب ,و تتكون تشكيلة المحكمة وهيكلتها الحالية من النيابة العامة و قضاة التحقيق و محكمة الجنايات .

و هــي تشــمل جميع من يقف ضد الحكومة بدون استثناء قاصرا أو بالغاً و ذكراً أو أنثى سلميا أو ناشطا أو مسلحا و تختص بالمدنيين و العسكريين بلا تمييز .
لاحظ مركــز توثيــق الانتهاكات فــي ســوريا وخاصــة فــي الأشهر الأخيرة مــن العــام 2014 صــدور عشــرات الأحكام القاســية بحــق المحاليــن إلــى هــذه المحكمــة، فقــد بلغــت الأحكام الصــادرة مــنها حتى نهاية 2014 أكثر من 120 حكماً تراوحت مــا بيــن الثــالث ســنوات والخمســة عشــر ســنة ,ووصلــت بعــض الأحكام إلــى الإعدام لكــن الوتيــرة ازدادت بشــكل كبيــر جــدا مع بداية عام 2015 .
و قال أحد المحامين لمركز توثيق الانتهاكات في سوريا : ( جميــع الأحكام التــي تصــدر مــن محكــة الإرهاب هــي أحــكام قاســية – بالرغــم مــن قلــة القضايــا التــي تــم الفصــل فيهــا -ولكــن القضايــا التــي تــم الفصــل فيهــا تراوحــت أحكامهــا مــا بيــن الخمســة عشــر ســنة والعشــرين ســنة، وأحــكام صــدرت بالمؤبــد، بينمــا هنالــك آلاف القضايــا الأخرى لا تــزال معلقــة قيــد النظــر، وبشــكل عــام لــم تصــدر المحكمــة أي حكــم ببــراءة أحــد الأشخاص حتــى الآن ).

ووفــق اســتقصاء مركــز توثيــق الانتهاكات، يمكــن التقديــر بــأن عــدد القضايــا المحالــة إلــى محكمــة الإرهاب تتجــاوز 32000 قضيــة , و بلغ عــدد النســاء والفتيــات اللاتي تــم تحويلهــن إلــيها أكثــر مــن 400 معتقلــة منهن أكثــر مــن 350 معتقلــة موجــودة فــي ســجن عدرا للنســاء حتــى نهايــة شــهر كانــون الثانــي 2015 .
و نتيجــة الأعداد الهائلــة للمحاليــن إلــى هــذه المحكمــة والفوضــى المتعمــدة فيهــا، انتشــرت ممارســات الرشــوة والابتزاز المالــي التــي يتعــرض لهــا المعتقلــون وذويهــم وخاصــة علــى أيــدي محاميــن ممتهنيــن لهــذه المهنــة ويســمون مفاتيح القضاة .
مما يدفع الأهالي في حالات كثيرة إلــى دفــع ملايين الليــرات الســورية أو آلاف الدولارات من أجل التعجيل بالحكم أو إخلاء السبيل .
و بين التقرير الانتهاكات الممنهجة للاتفاقيات الدولية من قبل النظام السوري و محكمة مكافحة الإرهاب من خلال إصدار أحكام بحق آلاف المدنيين في المحاكم الميدانية , إضافة إلى إصدار أحكام جنائية و تنفيذ إعدامات و الذي يعد جريمة حرب و جرائم ضد الإنسانية .
تناول التقرير العديد من الشهادات من معتقلين تمت محاكمتهم أمام محكمة الإرهاب و محاميين عملوا فيها و بين أن محكمة الإرهاب ما هي إلا وسيلة لإعطاء الصفة القانونية لإجرام النظام بحق شعبه ..