مجندة يهودية قاتلت مع الأكراد تعود إلى إسرائيل

جيل روزنبرغ الإسرائيلية العائدة من جبهات القتال ضد تنظيم الدولة في سوريا (صحيفة هآرتس)

مراسل سوري _رويترز

تركت إسرائيلية من أصل كندي كانت أول أجنبية تساعد أكراد سوريا على التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية الخطوط الأمامية وعادت لإسرائيل معللة ذلك بانتشار النفوذ الإيراني في مناطق الحرب وأسباب أخرى.
وعبرت وسائل إعلام إسرائيلية عن سعادتها بعودة جيل روزنبرج المفاجئة يوم الأحد بعد ثمانية أشهر كانت في معظمها بمعزل عن العالم الخارجي الأمر الذي اثار تكهنات بأنها وقعت في الأسر. لكنها ربما تواجه محاسبة قانونية لسفرها بشكل غير قانوني.
وقالت المتطوعة السابقة في الجيش الإسرائيلي والبالغ عمرها 31 عاما إن الدروس المستخلصة من محارق النازي دفعتها للمساعدة في حماية الأكراد وأقليات أخرى في الشرق الأوسط روعها تقدم تنظيم الدولة الإسلامية.
وقالت روزنبرج لإذاعة الجيش الإسرائيلي يوم الاثنين “أعتقد أننا كيهود نرفض بشكل قاطع تكرار المحرقة وأنا أفهم ذلك باعتباره لا يعني اليهود فقط بل أي شخص … لاسيما النساء والأطفال في سوريا أو العراق.”
وبدأت روزنبرج القتال في صفوف وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا ثم انضمت إلى دويخ نوشا وهو فصيل مسيحي مسلح في العراق. وأشارت إلى أنها خلال تلك الفترة “شاركت في عدد من المعارك الكبيرة” مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية المتمركزين في مواقع كانت تبعد كيلومترين فقط.
وتابعت قولها “لكن على مدى الأسابيع القليلة المنصرمة أعتقد أن الكثير من العوامل تغيرت هناك فيما يتعلق بما يحدث في الحرب. التدخل الإيراني ظاهر بشكل أكبر. الأمور تغيرت بما يكفي بحيث أنني شعرت بأن الوقت حان للعودة للوطن.”

* حظر سفر

وأكدت مصادر كردية قتال روزنبرج في صفوف وحدات حماية الشعب لأحد مراسلي رويترز الذي قابلها في إحدى قواعد دويخ نوشا.
وظهرت روزنبرج في صور نشرتها على فيسبوك وهي تحمل بندقية في موقع مراقبة وفي كامل زيها العسكري وأيضا وهي تحرس أسرى.
ووصف ألبرت كيسو المتحدث باسم دويخ نوشا المقاتلة الإسرائيلية يوم الاثنين “بأنها مقاتلة متمرسة وتملك قدرات ولم تكن خائفة.”
وتحظر إسرائيل على مواطنيها السفر إلى سوريا والعراق إذ أنها في حالة حرب رسمية مع كليهما.
وقال جهاز المخابرات الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) إنه استجوب روزنبرج بعد وصولها تل أبيب. ولم يذكر تفاصيل بشأن ما إذا كانت روزنبرج ستواجه اتهامات جنائية لكن مسؤولا قضائيا إسرائيليا أبلغ رويترز أن ذلك مستبعد.
وحثت الحكومة الكندية روزنبرج على الخروج من سوريا. ولم تعقب السفارة الكندية في إسرائيل على الفور على عودتها.
وتنحدر روزنبرج من كندا وهاجرت من هناك إلى إسرائيل بمفردها. لكنها قد تواجه مشكلة مع السلطات الأمريكية.
في عام 2009 اعتقلت روزنبرج في إسرائيل بشأن عملية تحايل دولية عبر الهاتف وجرى ترحيلها إلى الولايات المتحدة حيث أمضت فترة في السجن.
وقال ياهيل بن أوفيد أحد محاميها إن روزنبرج أفرج عنها قبل انتهاء مدتها في 2013 شرط أن تبقى تحت المراقبة إما على الأراضي الأمريكية أو الإسرائيلية.
وقال بن أوفيد لرويترز “أعتقد أنها ربما تكون انتهكت ذلك بالذهاب إلى سوريا… قد يشكل هذا مشكلة بالنسبة لها.”
وقال مسؤولون أمريكيون إنهم يتحرون عن القضية.