مجلس النواب الأميركي يصوت لسحب جوازات سفر الجهاديين الأميركيين

مراسل سوري _ فرانس 24

وافق مجلس النواب الأمريكي بالإجماع على قرار يجيز للسلطات سحب جوزات سفر الجهاديين الأمريكيين المتورطين مع منظمات إرهابية أجنبية في انتظار أن يصوت مجلس الشيوخ على نص القرار. ويعطي الإجراء وزير الخارجية الحق في سحب جواز سفر الأمريكيين، دون سحب الجنسية، من الذين يثبت تورطهم مع المجموعات التي تصنفها واشنطن كمجموعات إرهابية.

تبنى مجلس النواب الأمريكي إجراء لسحب جوازات سفر الأمريكيين المرتبطين بـ”منظمات إرهابية أجنبية”، القانون الرامي لمنع عودة الأفراد الذين يتحركون بمفردهم بعد الخضوع لتدريب على أيدي مجموعات كتنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا إلى الولايات المتحدة.

والإجماع كان كبيرا لدرجة أنه تم تبني النص الثلاثاء دون تصويت بعد مناقشة دامت 15 دقيقة. وعلى مجلس الشيوخ أن يصوت على النص.

ويجيز مشروع القانون لوزير الخارجية الأمريكي سحب جواز السفر وليس الجنسية من أي أمريكي مرتبط بمجموعة تصنفها الولايات المتحدة منظمة إرهابية.

والقانون الأمريكي الحالي يسمح بسحب جواز السفر لأسباب تتعلق بالأمن القومي أو السياسة الخارجية لكن تطبيقه على المجموعات الجهادية يخضع للتأويل وفقا للنائب إد رويس، ويوضح النص أن الإجراء موجه بوضوح إلى الأمريكيين المرتبطين بشكل ناشط بمجموعات متطرفة.

وكان مدير الاستخبارات جيمس كلابر رأى في شباط/ فبراير أن 180 أمريكيا، من أصل 3400 مقاتل أجنبي غربي، توجهوا أو حاولوا التوجه إلى سوريا حيث أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” الخلافة في مناطق تمتد إلى العراق.

وقال النائب تيد بو “هؤلاء الخونة الذين انقلبوا على الأمريكيين والتحقوا بصفوف جيوش أجنبية إرهابية أو متطرفة يجب أن يحرموا من حق العودة إلى الولايات المتحدة إلا في أصفاد”.

ويجوز للأمريكيين الذين تسحب جوازات سفرهم أن يقدموا استئنافا إداريا.