مجددا.. “تحرير الشام” تسعى لتحصيل فدية مقابل محتجزين أجانب لديها

مراسل سوري – خاص 

علم مراسل سوري من مصدر خاص عن وجود عدد من الأجانب بين مختطفين ومحتجزين لدى هيئة تحرير الشام، معظمهم أوربيون.

وأوضح المصدر أن من بين المحتجزين امرأة بريطانية الجنسية، تنتمي لتنظيم داعش، أمسك بها “أحرار الشام” أثناء محاولتها العبور إلى تركيا بطريقة غير قانونية.

وبعد نشوب الاقتتال بين أحرار الشام وهيئة تحرير الشام وتمكن الأخيرة من حسم المواجهات لصالحها، أخذت تحرير الشام المرأة، وحاولت فتح قنوات مفاوضات مع الحكومة البريطانية، ولكن البريطان لم يبدوا أي رغبة بتلك المفاوضات أو الدخول فيها.

وبحسب المعلومات فإنه يجري العمل على بدء مفاوضات مع حكومات بلاد المحتجزين للوصول إلى اتفاق حول تقديم فدية مالية مقابل إطلاق سراحهم.