مجدداً.. تنظيم “الدولة” يزحف نحو مطار “تيفور” قرب تدمر ويُسقِط مروحية عسكرية

صورة حديثة لطائرات حربية متطورة في مطار التيفور العسكري غربي مدينة تدمر
مراسل سوري – متابعات   
سيطر تنظيم “الدولة الإسلامية” صباح اليوم الثلاثاء على كتيبة “المهجورة” قرب مطار التيفور غربي مدينة تدمر بريف حمص، وتمكّن من السيطرة على حاجزين في محيط المطار حسبما أعلن بشكل رسمي.
وقال تنظيم الدولة إنه قَتل أكثر من 20 عنصراً من قوات النظام بينهم ضابطان، خلال الاشتباكات في محيط مطار التيفور، تزامناً مع قصفه للمطار بالمدفعية الثقيلة والصواريخ.
وسيطر تنظيم الدولة مجدداً فيما سبقَ المواجهاتِ بمحيط المطار على كتيبة “المهجورة”، والتي كان قد هاجمها لعدة مرات كان آخرها في نوفمبر 2015، قتل خلالها عناصر النظام المتواجدين فيها، وسيطر على محتوياتها من آليات وأسلحة وذخائر قبل انسحابه منها.
وأعلنت وكالة “أعماق” المقربة من تنظيم الدولة أنّ التنظيم أسقط مروحية عسكرية للنظام قرب “جب الجراح” بريف حمص الشرقي، على مسافة غير بعيدة من مكان الاشتباكات التي تتزامن مع غارات من طيران النظام والطيران الروسي على مواقع تنظيم الدولة.
وبذلك يقترب تنظيم “الدولة الإسلامية” مرةً أخرى من مطار التيفور العسكري، بعد سيطرته مجدداً خلال الأسبوع المنصرم على حقل شاعر النفطيّ وأجزاء واسعة من حقل “مهر” للغاز، والتي تبعها سيطرته على كتيبة المهجورة التي تفصلها عن المطار مسافة 8 كم.
وتشير معلومات إلى وجود عشرات الضباط والخبراء العسكريين من روسيا وايران وكوريا الشمالية، إلى جانب عدد من كبار ضباط النظام، ويعدّ هذا المطار أحد أكبر مطارات النظام العسكرية، ويحتلّ المرتبة الثالثة من حيث القوة والأهمية.
ويتمتع مطار التيفور بقوة عسكرية كبيرة في حاميته المدربة على تحمّل أقسى الظروف، كما يحتوي العشرات من أحدث الطائرات الروسي، لا سيّما “سوخوي 35″، وإلى جانبه كتيبة دبابات موكلة بحمايته.
ويسعى تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى السيطرة على هذا المطار لأهميته الاستراتيجية، والتي لو تمت له السيطرة عليه فإنه بذلك يحاصر مدينة تدمر بشكل تام، إضافةً إلى تحطيم إحدى أهم قلاع النظام العسكرية.