مجازر مروعة في “جيرود” رداً على مقتل الطيار

غارات جوية تستهدف أحياء المدينة - ناشطون
مراسل سوري – متابعات
ارتكبت طائرات النظام مجزرة راح ضحيتها قرابة 50 شهيد من المدنيين، إثر استهداف مدينة جيرود في القلمون الشرقية بعشرات الغارات الجوية، تزامناً مع قصف مدفعي وصاروخي من اللواء 18، استهدف أحياء المدينة والمراكز الطبية، نتج عنه استشهاد مدير المركز الطبي في جيرود .
وقالت مصادر ميدانية أن النظام أغلق جميع الطرقات المؤدية إلى المدينة في بداية لحصار جديد على المنطقة، فيما لم يتم الرد من الفصائل العاملة بالمنطقة والمناطق المجاورة على تلك الخروقات الإجرامية من قبل طائرات النظام السوري .
وكان جيش الإسلام وأحرار الشام قد تبنوا يوم أمس إسقاط طائرة من نوع سيخوي 22 في سماء المنطقة، وتمكنوا من أسر الطيار، فيما ذكرت تقارير عسكرية تابعة للنظام أن الطائرة سقطت بسبب عطل فني .
يذكر أن المدينة تخضع لهدنة مع النظام السوري منذ وقت طويل لحماية خط الغاز المعذي لمحطات توليد الطاقة الكهربائية في المنطقة الجنوبية .
وذكرت صفحات موالية للنظام السوري أن هذا الاستهداف جاء رداً على مقتل الطيار “نورس الحسن” الذي اعدمته جبهة النصرة، بعد أن سقطت طائرته بالقرب من المدينة يوم أمس .

 

يتبع ..