مجازر إنتقامية في غوطة دمشق الشرقية بعشرات الغارات والصواريخ

مراسل سوري – متابعات

وثقت النقاط الطبية ومراكز الدفاع المدني في غوطة دمشق الشرقية اليوم الثلاثاء ارتقاء أكثر من 72 شخصاً من المدنيين كحصيلة أولية سقطوا جراء القصف بغارات الطيران الحربي السوري والروسي وصواريخ أرض-أرض وقذائف المدفعية الثقيلة، والتي طالت غالبية بلدات ريف العاصمة دمشق الشرقي، في حين تجاوز عدد الجرحى 250 شخصاً بعضهم بحالة خطرة إضافة إلى خسائر كبيرة بالممتلكات والمؤسسات.

وتجاوز عدد الغارات الجوية التي استهدفت تلك البلدات 83 غارة إضافة أكثر من 120 من صواريخ أرض- أرض نوع “جولان” و “فيل” وعشرات القذائف المدفعية.
وأعلن المجلس المحلي في مدينة دوما عن توقف العمل لأجل غير مسمى بعد استهدافه بقذائف المدفعية الثقيلة والغارات الجوية.

وتأتي هذه الحملة بعد مقاطعة الثوار لمؤتمر “سوتشي”، وبعد استخدام حق النقض من قبل الجانب الروسي خلال انعقاد مجلس الأمن ليلة أمس الاثنين من أجل التصويت على قرار يقضي بمعاقبة عصابات الأسد على استخدامها للأسلحة الكيماوية المحرمة دولياً، وبعد الخسائر التي لحقت بقوات الأسد في الأيام الأخيرة أثناء محاولات اقتحام لبلدات الغوطة الشرقية، وبعد إسقاط الطائرة الروسية ومقتل طيارها في ريف محافظة إدلب شمال غرب سوريا يوم السبت الفائت.