ماذا تعرف عن مجزرة حجيرة في السيدة زينب قبل ثلاثة سنوات 18-7-2012؟

مطر اسماعيل 

مجزرة راح ضحيّتها أكثر من مائتي شهيد وعشرات المصابين والمعطوبين جراء انفجار ضخم وقع عند دوار سبينة في حجيرة بمدينة السيدة زينب استهدف التظاهرة الحاشدة التي انطلقت في تشييع الشهيد ” عبد الرحيم سمور ” الذي ارتقى قبل ساعات أثناء تحرير نقطة عسكرية في السيدة زينب وتدعى” المرآب”.

ولم يتبيّن حتّى اللحظة سبب الانفجار فيما إذا كان قصفاً بصاروخ من طيران مروحي أو حربي أو تفجير سيارة مفخخة، علماً أن الاحتمال الأكثر ترجيحاً أنه استهداف بصاروخ من طيران حربي، التفجير أدى لمجزرة من مئات الشهداء والجرحى الذين تناثرت أشلائهم في الشوارع والساحات القريبة، ليتم نقل ما أمكن نقله إلى عدد من المساجد بينهم مسجد فاطمة، وفي اليوم التالي دفن الشهداء في مقابر جماعية لتبدأ بعدها موجة نزوح ضخمة لأهالي منطقة حجيرة في السيدة زينب إلى مناطق أكثر آمنة تخوفاً من تكرار المجزرة التي ارتكبتها آلة القتل الإيرانية الأسدية.

ومدينة السيدة زينب تقع في ريف دمشق الجنوبي ويقطنها 400 ألف نسمة من السنة والشيعة من مشارب مختلفة، غالبية من أبناء الجولان المباع، وخليط من أبناء ريفي إدلب وحلب، بالإضافة إلى اللاجئين الفلسطينيين القاطنين في مخيم الشمالنة.