مؤتمر أستانة ينهي أعماله بنجاح والمعارضة تجتمع بالسعودية نهاية الاسبوع

أكد كبير المفاوضين للمعارضة السورية ورئيس وفد المعارضة السورية بمحادثات أستانة محمد علوش لصحيفة الرياض السعودية بأن وفد قوى الثورة العسكرية والهيئة العليا للمفاوضات السورية سيجتمع في الرياض بعد أيام خلال 9 و 10 من الشهر الحالي، وأضاف بأن موقف الفصائل واضح في أستانة وننتظر تنفيذ الوعود على الأرض من قبل روسيا، وشدد على أن المفاوضات لن تبدأ إن لم تلتزم روسيا بوعودها ، وذكر بأن الاتفاقية التي توصل إليها فريقه مع روسيا في 30/12/2016 وهي ورقة آليات وقف إطلاق النار وقال: نحن ننتظر خلال الأيام القادمة من الجانب الآخر تطبيقها على الواقع ، آن قوى وأشار آلى الثورة العسكرية المشاركة في مؤتمر أستانة رفضت الدستور المقدم من روسيا خلال،، ،، المؤتمر مباشرة والتي كآنت عبارة عن وريقات، مطالب قوى وخاصه بآن الثورة السورية والهيئه العليا جدا بسيطة بالدرجة الأولى وهى أولا تنفيذ وقف إطلاق النار ، وثانيا تنفيذ الاجراءات الإنسانية فك الحصار وإطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات ، ثم بعد ذلك توضع أجندة للمفاوضات للحل السياسي، لافتا بآن المفاوضات في أستانة كآنت مع روسيا وليست مع نظام بشار الأسد ، مبينا بأن مؤتمر الرياض سيكون هو الاجتماع الرسمي للمعارضة السورية .

 وكان وفد المعارضة السورية آلى أستانة قد أصر سابقا على رفض ذكر إيران كدولة ضامنة في آى إتفاق بحسب ما جاء على لسان موفق نيربية عضو الهيئة السياسية في الائتلاف المعارض.

هذا و كان خبراء من روسيا وتركيا وإيران والأمم المتحدة والاردن قد اجتمعوا في عاصمة كازاخستان “الأستانا”، لمناقشة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا بشكل مفصل (دون وجود أي ممثلين للمعارضة أو للنظام بناء على طلب روسي بهدف تجنب المشاحنات بين وفدي المعارضة والنظام أثناء الاجتماع)،  وكان متحدث باسم وزارة الخارجية الكازاخية قال في وقت سابق إن أجندة الاجتماعات تتضمن مراجعة تنفيذ وقف الأعمال القتالية وبحث اقتراح من المعارضة السورية المسلحة بشأن وقف إطلاق النار وتحديد خيارات كيفية تنفيذه . وقال المتحدث “إنه يتعلق بإنشاء آلية للسيطرة على تنفيذ وقف إطلاق النار “.

و من المقرر أن يكون هناك اجتماع يتلوا اجتماع الخبراء مع الفصائل الثورية، في الثامن من الشهر الحالي، و الذي سيتم بناء عليه اعتماد الأسس الناظمة لوقف اطلاق النار، ومنها نشر مراقبين على الأرض.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن مصدر في الاجتماعات أن روسيا وتركيا وإيران اتفقت على 90 بالمائة من آلية مراقبة الهدنة في اجتماع أستانا.

وأشارت إلى أن تركيا وإيران طلبتا المزيد من الوقت للاتفاق على آلية وقف إطلاق النار في سوريا في عواصمهم عبر القنوات الدبلوماسية.

صحيفة الرياض السعودية – وكالات.