لمن تٌصدر قاعدة حميميم تقاريرها اليومية عن وقف اطلاق النار ؟

مراسل سوري – متابعات

مع اشتداد وتيرة القصف والاشتباكات في مختلف المناطق السورية من داريا وخان الشيح الى الغوطة الشرقية الى ريفي حلب وادلب وريف حمص الشمالي ،وبعد اقتراح روسيا لعدة مرات عن هدن مؤقتة ضمن مختلف المناطق ،لن يخطر في بال أحد أن هناك ما زال شيء يسمى “بالهدنة” موجود في سوريا .

منذ بدأت الهدنة التي أعلنت عنها الولايات المتحدة وروسيا في أواخر شهر شباط ومنذ ذلك الوقت بدأ ما يسمى مركز المراقبة الروسي بنشر تقرير يومي عن المصالحات التي جرت وعن الخروقات التي قامت بها الفصائل المعارضة مع وضع تنويه دائم “الفصائل التي تدعي أنها من المعارضة” ولا ننسى عن تأكيد المركز بأن روسيا والنظام السوري لم يستهدفوا المناطق التي تخضع لاتفاق الهدنة.

ومن المفاجئ حقا أن نرى وزارة الدفاع ملتزمة بهذا التقرير يوميا واليوم نشر المركز تقريره عن يوم الخميس 14\7\2016 .

يقول المركز أنه في ال24 ساعة الماضية انضمت منطقة مأهولة من محافظة حمص لنظام المصالحة وليصبح عدد المناطق 185 منطقة.

أما بالنسبة للفصائل فما زال عدد الموقعين 61 فصيل مسلح وهناك مفاوضات مع فصائل في حلب ودرعا وحماه .

ولكن نبدأ الآن بالمشكلة بالنسبة لهذا التقرير فهنا يبدأ الحديث المعتاد اليومي عن الخروقات التي تقوم بها الفصائل المسلحة لوقف اطلاق النار .

فكما العادة كانت التقرير يتهم بشكل دائم تقريبا حركة احرار الشام الاسلامية وجيش الاسلام واليوم كان خرق وقف اطلاق النار من طرف جيش الاسلام ولكن الخرق كان باتجاه مناطق تحت سيطرة الثوار في الغوطة حيث حدد الروس ان جيش الاسلام قصف كلاً من دوما ،حرستا،جوبر وعربين  بقذائف الهاون .

المركز الروسي يؤكد ان سلاح الجو الروسي والسوري لم يخترق الهدنة وقصف فقط المناطق التي تصنف خارج مناطق وقف اطلاق النار .

لا ننتظر من روسيا ان تتحدث عن داريا او حلب او الغوطة ،ولا ننتظر من أي دولة أخرى او سياسي أن يتحدث عن تلك المناطق ،ولكن على ما يبدو أن روسيا مصرّة على نشر تلك التقارير والسؤال ما هي الفائدة منها ولماذا ..؟

Screenshot_5