للمرة الأولى في ريف حماة.. “جيش التحرير” يشارك النظام معاركه ضد “داعش”

ميليشيا "جيش التحرير الفلسطيني" في سوريا - وكالات

مراسل سوري – خاص  

قال مصدر خاص لمراسل سوري إن ميليشيا “جيش التحرير الفلسطيني” يشارك في المعارك بريف حماة الشرقي إلى جانب النظام، بدلاً من ميليشيا “لواء القدس”، نتيجة الخسائر البشرية التي لحقت بصفوفها جراء المعارك الجارية.

وأضاف بأن “لواء القدس”سحب عناصره المكونة بفرقة “العراب” من ريف حماة الشرقي نحو دير الزور، ليحل مكانها مقاتلون من ميليشيا “جيش التحرير”، وهي المشاركة اللأولى لهم في هذه المنطقة.

وسقط عدد من الجرحى لميليشيا “جيش التحرير” خلال مشاركته بما يسمى “فوج الاستطلاع” وكتيبة الدبابات التابعة لـ “لواء القادسية” -إحدى تشكيلات جيش التحرير التي استقدمها من السويداء- إلى جانب ميليشيات الدفاع الوطني التابعة للنظام في المعارك ضد تنظيم “داعش”، والتي حققوا خلالها سيطرة على “تلال الهوائيات” بريف حماة الشرقي.

ويعتبر “فوج الاستطلاع” مجموعة أمنية تضم عناصر مخابرات غير مدربة على المهمات القتالية، تتخذ مقرات لها في منطقة مصياف بريف حماة، ويرجح أن سبب مشاركتهم في هذه المعارك نتيجة للنقص الكبير في المقاتلين، في حين أن “جيش التحرير” قد عاد إلى المشاركة في المعارك بشكل موسع تدريجياً في عدة مناطق في سوريا.