لجنة تحقيق دولية تسرب وثائق من سوريا تدين الاسد شخصياً

مراسل سوري -متابعات

كشفت قناةسي بي أس نيوزالأميركية عن تهريب أكثر من 900 ألف وثيقة حكومية من سوريا، تحتوي على أدلة قوية تكشف تورط النظام السوري وعلى رأسه بشار الأسد ومن معه في جرائم ضد الشعب السوري.

وتحتوي الأدلة جديدة إثباتات عن جرائم ارتكبت بحق السوريين، خلال سنوات الحرب السورية، قامت لجنة العدل والمساءلة الدولية بتسريبها من أرشيف الوثائق الحكومية في سوريا.

وأفاد رئيس مجلس لجنة العدل والمساءلة الدولية ستيفن راب، أن هناك ارتباطا بين هذه الوثائق المسربة وبشار الأسد، موضحاً أنهاوثائق مرتبة وعليها اسمه وقادمة من الأعلى إلى أسفل، بحسب تعبيره.

وخلال حديثة الإعلامي لبرنامج “60 دقيقةالشهير على قناة CBS الأمريكية، أضاف ستيفن راب،هناك تقارير عن وجود تمدس الكثير منالجثث في المعتقلات، وأشار أيضاً أن الوثائق تشير أن الأسد هو من نظم هذه الاستراتيجية، فهي تحتوي أوامر موجهة للسلطات باعتقال الناس.

وأفاد راب، بأنه كان من الواضح جداً أن القتلى تعرضوا للتعذيب، فقد كانت أجسادهم هزيلة، وعبارة عن هياكل عظمية، ومعظمهم كانوا بأعين مفقوءة، والتعذيب كان واضحاً.