لافروف : سوريا يجب ألا تكون ساحة معركة بين إسرائيل وإيران

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الإثنين ، إن على إسرائيل الإبلاغ عن التهديدات الأمنية في سوريا بدلاً من الرد الفوري عليها ، من أجل الحفاظ على البلاد التي مزقتها الحرب الأهلية من أن تتحول إلى ساحة معركة ضد إيران.

وانتقد لافروف ، في مؤتمر صحفي  إسرائيل لردها على التهديدات الأمنية من إيران في سوريا ، مؤكدا أن موسكو أيضا لا توافق على استخدام الأراضي السورية للرد على إيران ، بدلاً من ذلك  يجب على إسرائيل ببساطة إبلاغ موسكو بهذه التهديدات.

وقال لافروف ، بحسب سبوتنيك ، “لذا ، أيها الزملاء الإسرائيليون الأعزاء ، إذا كانت لديكم حقائق بأن دولتكم تواجه تهديدات من الأراضي السورية ، أبلغوا الحقائق بشكل عاجل ، وسنتخذ كل الإجراءات لتحييد التهديد”.

شنت القوات الإسرائيلية عدة ضربات على سوريا ضد أهداف إيرانية ، كجزء من صراعها المستمر مع وكلاء الجمهورية الإسلامية. ومن أبرز الضربات الجوية الأخيرة يوم الثلاثاء الماضي ، والتي استهدفت مدينتي البوكمال ودير الزور ، وكلاهما يقع على نهر الفرات لكن يفصل بينهما أكثر من 120 كيلومترًا.

إسرائيل اكدت سابقا أنها تبلغ روسيا قبل توجيه ضربات ضد التهديدات الأمنية في سوريا، ومع ذلك كانت روسيا تنتقد بشدة أنشطة إسرائيل في البلاد في الماضي.

في مقابلة مع صحيفة جيروزاليم بوست أواخر ديسمبر 2020 ، أوضح السفير الروسي لدى إسرائيل أناتولي فيكتوروف أن إسرائيل ، وليس إيران ، هي القوة الأكثر زعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط ، وألقى باللوم عليها في مهاجمة حزب الله والقوات الإيرانية في سوريا ، وهو ما سماه انتهاك للسيادة.

وأضاف أنه “لا مجال لأن نوافق على أي ضربات إسرائيلية لسوريا: لم يحدث ذلك في الماضي ولا في المستقبل”.

استدعت وزارة الخارجية الاسرائيلية في وقت لاحق فيكتوروف للاعتراض على تصريحاته ، لكن وزارة الخارجية الروسية كانت في حيرة من أمرها لما اعتبرته “رد فعل شديد الحساسية” من جانب إسرائيل دائما .

المصدر صحيفة جيروزاليم بوست الاسرائيلية