لؤي حسين هرب …….. لم يهرب

متابعة خاصة – مراسل سوري.
على الرغم من نفيه مغادرة البلاد إلا أن كل الأخبار الواردة منذ الصباح تؤكد وصول المعارض السوري المقيم في الداخل إلى الأراض التركية وسط أسئلة عن حقيقة ما يحدث .

فقد نشر نائب رئيس تيار بناء الدولة انس جودة أنباء عن احتمال وصول لؤي حسين ونائبته منى غانم إلى الأراضي التركية عبر مناطق الإدارة الذاتية الكردية قبل أن يعلن التيار تجميد أنشطته في الداخل في بيان لم يدم اكثر من بضع دقائق وسط نفي من منى غانم لما تردد وإعلان حسين انه يزور شمال البلاد ثم نفيه عبر قناة الميادين أنباء الهروب إلى تركيا مؤكداً انه في المناطق الكردية .

غير أن مصادر إعلامية قد أكدت وصول المعارض ونائبته إلى تركيا بالفعل عبر معابر غير نظامية وبمساعدة كردية حيث ابدى الرجل تخوفاً على حياته من قبل النظام الذي يفرض عليه منعاً للسفر ما دفعه لمثل هذه الخطوة خاصة مع اقتراب موعد محاكمته في دمشق .
ولكن اللافت هو أن غالب أعضاء التيار بدوا وكأنهم آخر من يعلم فيما الأكثر غرابة هو سفر نائب الرئيس منى غانم التي تبدو اكثر قرباً من مواقف النظام بل ويتردد أنها من سعت إلى إبرام ورقة تفاهم مع الأحزاب المرخصة القريبة من السلطة ما اعتبر يومها بمثابة انتقال الكيان المعارض إلى الموقع الوسطي أو الأقرب للنظام .