كندا توقف عملياتها الجوية ضد تنظيم ” داعش ” في سوريا والعراق

مراسل سوري 

قال جستين تروديو، رئيس وزراء كندا، إن بلاده ستوقف غاراتها الجوية ضد تنظيم “داعش ”  والتي كانت تقوم بها كجزء من عمليات التحالف الدولي ضد التنظيم.

وأضاف ” جستين ” في مقابلة مع قناة CNN : إن كندا تعلم أننا بحاجة إلى رد فعل دولي جامع في الحرب على الإرهاب، وكندا لها دور مهم سواء على الصعيد الإنساني أو فيما يتعلق بملف اللاجئين، ونعم على الصعيد العسكري أيضا، ونحن مستمرون وملتزمون عسكريا بكوننا جزءا من التحالف الدولي ضد داعش.”

وأوضح رئيس الوزراء الكندي قائلا: “قمنا بإنهاء دورنا في غاراتنا الجوية مقابل تقديم دور عسكري آخر ربما يتمحور حول التدريب وأمور غيرها التي يمكن أن تساعد القوات المحلية في المعركة أمام داعش.. والمنطق الذي يقف خلف هذا هو أن كندا مثل دول أخرى عليها أن تنظر في الأمور التي ترى من خلالها أنه يمكنها تقديم المساعدة بصورة أفضل.”

وبالمقابل قال قال المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي “حيدر العبادي “، الاربعاء، إن الحكومة العراقية لا تفكر بطلب التدخل العسكري الروسي الجوي في العراق بعد اعلان كندا الانسحاب من التحالف الدولي ضد داعش.


وأضاف أن الانسحاب “قرار خاص بكندا، والمدربين والمستشارين الموجودين في اقليم كوردستان سوف يبقون، وهذا الامر يؤكد التزام كندا بسعيها ضمن جهود التحالف الدولي في الحرب ضد الارهاب، ولا اعتقد أن انسحاب الطائرات الكندية سيكون مؤثرا كثيرا، لأن عدد الطائرات الكندية والضربات التي تشنها ليس بالحجم الكبير قياسا بعدد الطائرات الاخرى ضمن التحالف”.