كنائس فلندا تقرع سوية لأول مرة منذ ٣٠ عاماً تضامناً مع سوريا

مراسل سوري – شام   

اتخذت العديد من الكنائس في فنلندا قرار بقرع أجراسها يومياً الساعة الخامسة عصراً و لمدة أسبوعين للتضامن مع سوريا و للتخفيف عن السكان الذين يشعرون بالأسى لما يحدث هناك، وفق ماذكرت وسائل اعلام فلندية.

و يقول أحد منظمي هذه المبادرة أنه من النادر أن تقوم الكنائس بقرع أجراسها بشكل موحد و أن آخر مرة حدث ذلك كان عام ١٩٨٦ و ذلك تخليداً لأحد أهم رؤسائهم .

ويطمح المنظمون أن تكون هذه البادرة عبارة عن وسيلة للتخفيف عن السوريين آلامهم الناتجة عن العدوان المستمر و المتواصل عليهم منذ ستة سنوات من قبل الأسد و حلفاءه الظاهرين و كذلك الصامتين.